أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | لبنان : “إعلاميون ضد العنف” شكرت MTV

لبنان : “إعلاميون ضد العنف” شكرت MTV

توجهت جمعية "إعلاميون ضد العنف" بالشكر لادارة محطة MTV والزميل وليد عبود تحديداً على القرار الجريء باستبعاد سالم زهران عن حلقة "بموضوعية" واستبداله بضيف آخر، "

وذلك على خلفية اعتداء زهران على الزميل اسعد بشارة برمي المياه واطلاق السباب، ورفض المحطة ان تمنح شهادة حسن سلوك للضيف المستبعد".
واعتبرت الجمعية أن القرار المذكور "يؤسس لعرف جديد يقضي بمعاقبة كل من يشتم على الشاشات، تأمل الجمعية بأن تحذو سائر المؤسسات الاعلامية حذو "أم. تي. في." لتغليب الحوار السياسي الهادئ والبناء على الإثارة السياسية والمزايدات الشعبوية".
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

“مهارات” استنكرت الاعتداء على فريق الmtv في طرابلس

استنكرت مؤسسة "مهارات" في بيان اليوم، "الاعتداء الذي تعرض له فريق عمل قناة mtv المؤلف من المراسلة برنا نعمة شديد وفريق التصوير المرافق، أثناء قيامهم بتغطية مباشرة للأحداث الجارية في طرابلس،

على يد عدد من الشبان في شارع سوريا، بعد اتهام المحطة ب"الكذب".

وطالبت "بضرورة ملاحقة المعتدين على وسائل الاعلام وانزال العقاب بهم ضمانا لحرية الاعلام وممارسته دوره بحياد واستقلالية بعيدا عن التأثيرات والضغوط".

 
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

التطورات الأمنية “هزّت” برمجة رمضان وأرغمت MTV على التراجع عن سياسة “النأي بالنفس”

إذا كانت لـ LBCI محطة رديفة تبث برامجها الرمضانية من دون ملاحق اخبارية عاجلة،

فما حال منافستها "الجديد" التي قطعت، على غرار LBCI البرمجة الرمضانية بعدما فرضت تطورات أول من أمس السياسية والأمنية عليهما حالاً من "الانجذاب" الكلي؟ ولماذا ارتأى بعض وسائل الاعلام البث المباشر عند الضرورة القصوى على قاعدة "حفظ ماء الوجه"؟  MTV مثالا، ها هي تعود مرغمة الى نقل صورة لبنان "غير الجميلة".
 لم يسلم أحد من تردي الوضع الأمني في اليومين الماضيين، أقله على المستوى النفسي، حتى أولئك المعروف عنهم "ادمانهم" مسلسلات رمضان. فالرعب فتك بالجميع لكأنهم في ساحات المعركة يحاربون من غير عدّة. والنقل المباشر من مواقع مختلفة ساخنة الى حد الغليان ممثلاً بقطبي المنافسة الأبرز لبنانياً: LBCI و"الجديد"، لم يترك للمشاهدين فسحة للتنفس ولو عبر مسلسل أو برنامج يعيدهم الى أجواء الشاشة.
كيف كانت أجواء الشاشات في اليوم الأمني الطويل؟ وهل يفيد النقل المباشر المُشاهد ويُغني "ثقافته" في ما يجري على الأرض من حوله، أم أن كثافته تنمّ عن "موضة" مَن يسبق، ومَن يستقطب أكبر نسبة مشاهدين ممن دفعهم الخوف من المجهول الى التسمّر أمام الشاشة "السبّاقة" لاستشراف ملامح المستقبل من خلال تحليلات ذاك المراسل وتلك المراسلة؟
منذ ان لاحت تباشير اليوم الأسود أمنيا، نشرت LBCI مراسليها في غير نقطة متوترة. أرادت ان تكون "القصة كلها" في بلد القصص المجزّأة. لم تتوان عن استصراح القاصي والداني حتى تردد انها تُخرّج "نجوماً" أكبر من حجمهم الطبيعي. صحيح ان التعب بدا على مراسلاتها، وانهن جميعاً جهدن لإحاطة المُشاهد بكل عناصر الخبر من الجهتين السورية واللبنانية، ولكن من غير المسموح، أيا تكن الأسباب، وأيا يكن الصيد ثميناً ان تكون أول من يعلن "وبكل أسى" مقتل اللبنانيين الـ11 في سوريا مع "الشهير" أبو ابرهيم. كان الأجدر بها، وهي تبذل كل هذه الجهود والتكاليف ألا تبث خبراً خطيراً بهذا الحجم وبتداعياته المزلزلة، من دون التأكد من صدقيته من مصادره الأصلية حتى لو تطلّب الأمر الغاءه من أساسه. لم تكن "غلطة الشاطر بألف"، بقدر ما كانت تخليا عن غير قصد عن مسؤولية انسانية وأخلاقية لا بد من التزامها، لئلا يتحول العمل الاعلامي آلياً.
"الجديد" أيضاً جهّزت العدّة والمراسلين والنقل المباشر استمر ساعات طويلة حتى لم يسلم منه موجز أخبار الحادية عشرة والنصف ليلا. المحطة أجرت اتصالات بالطرفين السوري واللبناني لإحاطة مشاهديها بكل التفاصيل، واعتمدت الانتقال من مراسل الى آخر، لكنها جيّرت الشاشة مثل زميلتها لتتحول منبرا للمجموعات المسلحة التي خرجت الى العلن بما يحمله ظهورها من تهديد ووعيد.  
ورغم ان OTV نقلت بوتيرة أخف من زميلتيها، ولم يفت مراسلها سؤال شبان طريق المطار عن اجراءاتهم المقبلة، بالتزامن مع حضور خجول لكل من "المنار" و NBN و"المستقبل"، لفت تراجع MTV عن سياسة "النأي بالنفس" التي كانت اعتمدتها أخيراً بعد اعلان ترويجي يدعم المطالب المحقة شرط ان يكون التعبير عنها "حضارياً" حفاظاً على صورة "لبنان الجميل". ها هي التطورات الأخيرة فرضت على المحطة العودة الى الساحة، وإلا بدت خارج الكادر اللبناني الفعلي. ولم يشأ مدير الأخبار فيها غياث يزبك التصريح عما إذا كان النقل المباشر سيقتصر على الحالات الطارئة أم سيتوسع قليلاً. ولكن بدا من مشاهدات اليومين الماضيين، ان النقل مقتصر على الاستثناءات مع أخبار عاجلة أسفل الشاشة إذا لزم الأمر.
عن موقع جريدة النهار
 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

mtv برئت من الـ«هوموفوبيا»… فماذا عن فوبيا «الأخبار»؟

في بيان أذيع الخميس على نشرة الأخبار، أكّدت الـmtv أنّها ليست مصابة بآفة الـ «هوموفوبيا»، أو رهاب المثليّة، بل تتعرّض لـ«حملة مغرضة ومبرمجة» لتشويه صورتها. ذات مرّة، أعلنت المحطّة أنّها ليست 

عنصريّة، وصدّقناها طبعاً. وها نحن نكتشف أنّها ليست ضد قوم لوط. فوق مبنى المحطّة و«استوديو فيزيون» في النقّاش، ترفرف من الآن فصاعداً، أعلام عملاقة بألوان قوس القزح. لم يعد ينقصنا سوى أن نسمع الأم «تي في» تعلنها حرباً شاملة على اسرائيل، بملايين فيلتمان المخصصة لمواكبة «الثورات العربيّة»، كي نكبس على الريموت وتنتهي المشكلة.

كيف لم ننتبه طوال هذا الوقت إلى أنّ mtv، كما ورد في البيان رقم واحد، «أول المدافعين عن الحريات الشخصية والعامة، ومن أول المطالبين بتعديل القوانين المجحفة في حق المثليين لإخراجهم قانونياً واجتماعياً من دائرة الظلم التاريخي الذي يتعرضون له»؟ ربّما لم نتابع برامجها جيّداً، أو أن الأمر التبس علينا قليلاً. لعلّ ذلك الصبي الشاطر الذي يتقن فن التشهير والوشاية والنبش في القاذورات «لتحقيق شعبيّة وهميّة مفقودة»، يقدّم برنامجه «الثقافي الرفيع» على محطّة أخرى. نحن واهمون بالتأكيد: لم تفتِ المحطّة لمشاهديها بالحد الفاصل بين «الفضيلة» و«الخلاعة»، لم تطلق على مواطنين مهمّشين أحكامها الظلاميّة، متناسية أن المتهم بريء حتّى اثبات العكس. لا شك في أن الكاميرا التي نزلت السبت الماضي تحورب مع قوى الأمن، خلال مداهمة سينما بلازا في النبعة، تابعة لـ«الميادين» مثلاً. كل شيء ممكن!
هناك إذاً من يتلاعب بعقولنا. لكنّ mtv فكّكت المؤامرة التي كانت تحاك ضدّها، وأسقطت القناع عن عصابة الكفّ الأسود التي يقودها الأخوان صاغيّة. ما كشفه تلفزيون المرّ في بيانه إلى الرأي العام، خلال نشرة أول من أمس، وسهت عن بعض تفاصيله جريدة «السفير» التي رصدت الخبطة أول بأوّل، يأتي دليلاً قاطعاً (لمن كان لا يزال يساوره الشكّ) على جديّة المحطّة وصدقيّتها: «الحملة («المغرضة المبرمجة») يقف وراءها محامي جريدة «الأخبار» و«جمعية حلم» نزار صاغية، وشقيقه المشكَل من جريدة «الأخبار» إلى الـlbc حيث تسلم منصب مدير (غرفة) الأخبار مكان الزميل جورج غانم». الأوّل محام، يناضل من أجل الدفاع «عن الحريات الشخصية والعامة». مثل mtv يعني! بصراحة، لم نفهم تماماً ما هو جرمه… والثاني صحافي، يحاول أن يأخذ التلفزيون إلى مكان آخر، من دون علم أخيه، ولا حتّى علم جمهور lbc نفسه. ما الذي جمعمها في هذه المؤامرة المغرضة على تلفزيون المثليين في لبنان وسائر المشرق؟ لا ذكر لخالد صاغيّة بالاسم في بيان mtv، لكن الصفة تكفي. فهو «الشقيق المشكَل» (؟)، والارهابي الآتي من جريدة «الأخبار» إلى lbc. ولمعلوماتكم: المحطة المذكورة التقى صاحبها بيار الضاهر مسؤولاً سوريّاً كبيراً في ٢٣ تمّوز (يوليو)، حسبما كشف الخبر التالي في النشرة التنويريّة نفسها، نقلاً عن مصادر جديرة بالثقة. وهذا اللقاء يواصل مذيع النشرة، «سبقه انتقال عدد كبير من صحافيّي جريدة «الأخبار» القريبة من «حزب الله» إلى غرفة أخبار lbc». يا جماعة، قد تكون الـmtv برئت من الـ«هوموفوبيا»، لكن المحطّة يبقى وضعها مقلقاً، إذ إنّها مصابة بحالة هذيان نابعة من «بارانويا» حادة. من يشفيها من عقدة الاضطهاد تلك؟ من يخرجها من رهاب جريدة «الأخبار»؟

بيار ابي صعب / الأخبار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

“إعلاميون ضد العنف” استنكرت الاعتداء على فريق عمل mtv

استنكرت جمعية "إعلاميون ضد العنف" في بيان "الاعتداء على فريق عمل mtv من قبل المعتصمين التابعين ل ـ "التيار الوطني الحر" أمام وزارة الطاقة، ودعت السلطات المعنية إلى توقيف المعتدين فورا،

حرصا على دور الإعلام وحرية الصحافة ووجه لبنان".
ودعت الجمعية إلى وقفة تضامنية مع الـ mtv وعبرها مع كل الإعلاميين ووسائل الإعلام من أجل وضع حد لهذه الارتكابات والممارسات الغوغائية التي تسيء إلى صورة لبنان.
 
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

“إعلاميون ضد العنف” استنكرت الاعتداء على فريق عمل mtv

استنكرت جمعية "إعلاميون ضد العنف" في بيان "الاعتداء على فريق عمل mtv من قبل المعتصمين التابعين ل ـ "التيار الوطني الحر" أمام وزارة الطاقة، ودعت السلطات المعنية إلى توقيف المعتدين فورا،

حرصا على دور الإعلام وحرية الصحافة ووجه لبنان".
ودعت الجمعية إلى وقفة تضامنية مع الـ mtv وعبرها مع كل الإعلاميين ووسائل الإعلام من أجل وضع حد لهذه الارتكابات والممارسات الغوغائية التي تسيء إلى صورة لبنان.
 
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : صرف الموظّفين في mtv… الأزمة ماليّة أم سياسيّة؟

بعدما شغلت LBC الأوساط الإعلاميّة، وخصوصاً بعد اتخاذ القرار بالاستغناء عن نحو 400 موظف من شركة PAC، وصلت الموسى أخيراً إلى ذقون موظفي mtv. العاملون في قسم الأخبار

تحديداً هم أول الضحايا، بعدما تم الاستغناء يوم الجمعة عن أرليت قصّاص الآتية من anb، حيث شغلت منصب رئيسة تحرير، وجورج عاقوري القادم من LBC، حيث عمل في مجال الإنتاج، وكذلك إليان الضاهر الموظفة في قسم الأخبار، التي جاءت إلى المحطة يوم إعادة افتتاحها آتيةً من LBC.

ويجري التحضير حالياً لدفعة أخرى من الأسماء، يفترض أن تبلّغ بالاستغناء عن خدماتها في الأيام المقبلة. وعلمت «الأخبار» أنه طلب إلى الموظفين زيادة ساعات دوامهم الرسمي إلى 200 ساعة في الشهر، من دون أن تلحق ذلك أي زيادة على رواتبهم التي لم تتغيّر منذ إعادة إطلاق المحطة قبل ثلاث سنوات. وعن الأخبار التي تفيد بأنّ عملية الصرف تتم من دون مراجعته، نفى مدير قسم الأخبار في المحطة غياث يزبك ذلك، واضعاً صرف بعض الموظفين في إطار إعادة هيكلة جديدة، لكنه يؤكد أن معظم من يتم الاستغناء عنهم ليسوا من الموظفين بل من المتعاملين مع المحطة، علماً بأنّ عدد الطاقم الذي ستستغني عنهم يصل إلى 30 شخصاً.
هكذا، بدأت انعكاسات الأزمة الماليّة تظهر على المحطة التي كانت عينها على المرتبة الأولى، واستطاعت بالفعل تحقيق موقع متقدم بين المحطات اللبنانيّة من خلال تشكيلة برامجها السياسيّة والاجتماعيّة والفنيّة المنوّعة، غير أنّ المشاكل المالية تتلاحق. فقد استغنى تركي شبانة عن «استديو فيزيون»، حيث كان يصوّر برامج لمصلحة شبكة «روتانا» بعدما باتت لديه وفرة استديوهات بين «باك» وإنشاء استديوهات جديدة في «زيتونة باي»، ينقل منها حاليّاً مباشرة برنامج «ببيروت» على LBC الفضائيّة اللبنانيّة. كما لم يتمكن رئيس مجلس إدارة mtv ميشال غبريال المر من استقطاب الجمهور الخليجي لإدخال شركاء خليجيين إلى المحطة، ولم يعد بالإمكان الاكتفاء بالتمويل السياسي الذي قلّ، بعدما بات التركيز السعودي على سوريا. كما أنّ السوق الإعلانية في لبنان لا تكفي وحدها لسد عجز المحطة. ورغم أن المر استطاع أن يقدم تنويعة برامجيّة، لفتت الانتباه أرضيّاً وفضائيّاً، إلا أن محدودية الأخبار والبرامج السياسية لم تمكّنه من توسيع رقعة مشاهديه اللبنانيين ولم تغرِ المشاهد العربي.
وفي معلومات لـ«الأخبار» أنّ ميشال غبريال المر لم يعد قادراً على تحمل الأعباء المالية التي تدفعها المحطة للذين عيّنتهم قوى 14 آذار لدى عودة «أم. تي. في» إلى الحياة. ويتوقع مصدر متابع أن يؤدي صرف سامي نادر، مستشار الشؤون السياسية والأخبار في المحطة، إلى مشاكل إضافية. فهل المساس به هو بسبب عدم تأمين التمويل السياسي من قوى 14 آذار للمحطة، فأخرج المرّ المحسوبين عليها من قسم الأخبار؟ ورغم تأكيد المصدر موضوع الاستغناء عن نادر، ينفي يزبك الأمر جملة وتفصيلاً. وإذا كانت هذه دفعة أولى من المصروفين، فإن المحطة ستتخذ قراراً بالاستغناء عن أسماء أخرى، معظمها من المناصرين للقوات اللبنانية، لكنها لم تشأ أن تقلب الطاولة على نفسها، لذا اختارت أن تؤجل صرف المجموعة الثانية لبضعة أيّام.
ما يجري في المحطة لا يمكن النظر إليه من زاوية ضيقة. صاحب شركة «كوانتوم» إيلي خوري، وهو شريك في «ساتشي آند ساتشي»، زكّى إدخال موفق حرب ـــ أحد الأركان المؤسسين لقناة «الحرّة» ـــ إلى mtv، آملاً بذلك جذب تمويل أميركي قطري للمحطة. لكن يبدو أن القناة لم توفق حتى الآن في توفير الأموال التي تنقذها من مأزقها المالي، بعدما خفّت البرامج التي تصوّر داخل استديوهاتها، وأبرزها اليوم برامج قليلة لقناة «الحرّة»، منها «هنّ» والبرنامج اليومي «اليوم»….
ولا يمكن الحديث عن أزمة mtv، من دون ذكر الشيخ خليل الخازن الذي فقدت المحطة حائط الدعم بعد وفاته في حادث الطائرة الإثيوبية. الخازن كان ناسج العلاقات بين المحطة ومختلف رجال السياسة في لبنان والمايسترو الذي يضبط إيقاع البرامج السياسية ونشرات الأخبار ويؤمن مصادر التمويل للمحطة.
يبقى أنّ رهانات ميشال غبريال المر لدخول السوق الخليجية باءت بالفشل، إذ لم تدعم شركة أنطوان شويري مسعاه لإنشاء كيان إعلاني مستقل للفضائيّة. والسؤال: هل علاقات شويري القوية بالقوات اللبنانيّة هي التي تحول دون دعم «أم. تي. في» فضائياً، كي لا يكون الأمر بمثابة السيف الذي يكسر «ال. بي. سي.» الأرضية نهائيّاً؟ أم هي حسابات تجارية بريئة، على اعتبار أنّ شركة شويري تدعم محطات فضائيّة عربيّة مثل «الحياة» المصرية؟

الأخبار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : “الوطني للاعلام” علق على تقرير “MTV” من فلسطين المحتلة

اصدر رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ بيانا حول تقرير مراسل MTV في فلسطين المحتلة، جاء فيه: "في الوقائع:

1- بتاريخ 21 كانون الثاني 2012 نشرت صحيفة "الأخبار" تحقيقا عن نشرة أخبار تلفزيون MTV ليلة الخميس 19 كانون الثاني 2012 تضمن مقتطفات من تقرير في النشرة لمراسل المحطة في فلسطين المحتلة مجدي الحلبي الذي قالت الصحيفة إنه كان جنديا في جيش الاحتلال.

2- طلب المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع بكتاب موجه إلى إدارة القناة الإجابة على الأسئلة المثارة في التحقيق المنشور عن مراسلها وإيداعه نسخة من التقرير المعني الذي بثته في نشرتها الإخبارية يوم الخميس 19 كانون الثاني.

3- حضر إلى مقر المجلس مستشار مدير عام الشركة المعنية حاملا التسجيل المطلوب وأبلغ المجلس الذي كان منعقدا في حضور معالي وزير الإعلام أن المراسل مجدي الحلبي الذي اعتمدته MTV في فلسطين المحتلة أدى الخدمة الإلزامية في جيش العدو كالعديد من أبناء فلسطين المحتلة عام 48، وأبلغ الحضور بأن شركته تلتزم بما يراه المجلس لجهة مضمون التقرير موضوع النقاش، وبالأصول التي تراها الدولة اللبنانية في التعامل مع مبدأ اعتماد مراسلين في فلسطين المحتلة.

– في الإطار القانوني المبدئي:
1- نص قانون البث الإذاعي والتلفزيوني في البند سادسا من المادة سابعا وفي معرض تحديد الشروط المؤسسة لترخيص مؤسسات الإعلام المرئي والمسموع:
وتحت إطار العبارة الواردة في مقدمة المادة المذكورة:
تراعى في إعطاء الترخيص لمؤسسات الإعلام المرئي والمسموع الأمور الآتية: ( … )

سادسا: التزام المؤسسة عدم بث كل من شأنه أن يؤدي إلى ترويج العلاقة مع العدو الصهيوني.

2- إن مبدأ وجود مراسل لمؤسسة إعلامية لبنانية في فلسطين المحتلة يمكن أن يقع تحت طائلة مخالفة النص المشار إليه فهذه العملية البصرية والسمعية تنطوي عمليا على إزالة الحاجز النفسي العدائي لدى المتلقي اللبناني، وتضع الدولة العبرية لجهة التعامل معها في سوية سائر الدول العربية والأجنبية التي تقيم معها الدولة اللبنانية علاقات طبيعية وحيث يتواجد فيها مراسلون للمؤسسات الإعلامية اللبنانية وهذا أمر وقع التغاضي عنه بتقادم الأمر الواقع لمسايرة أجواء دولية وعربية تروج للعلاقة مع العدو تحت عنوان التطبيع أو بذريعة مشروعية التواصل مع الأشقاء الفلسطينيين المقيمين تحت الاحتلال في الأراضي المحتلة عام 48 وكذلك بدافع المنافسة المهنية مع مؤسسات إعلامية عربية أنشأت مكاتب لها لدى العدو واعتمدت مراسلين في فلسطين المحتلة، وكل ما قامت المؤسسات اللبنانية به المعنية، مخالف للقانون من حيث المبدأ.

3- إن ظهور لوغو المؤسسات اللبنانية المرئية والمسموعة أمام المسؤولين الإسرائيليين في تغطية نشاطاتهم وتصريحاتهم داخل فلسطين المحتلة أو في أي مكان من العالم هو فعل ترويج للعلاقة مع العدو، ويقع بالتالي تحت طائلة القانون.

4- إن أي مقابلة يجريها مراسل مؤسسة إعلامية لبنانية (مع اللوغو أو بدونه) مع أي شخص إسرائيلي في فلسطين المحتلة أو في أي مكان من العالم يعتبر ترويجا للعلاقة بالعدو، وبغض النظر عن مهنة أو صفة أو اختصاص الشخصية التي تجرى معها المقابلة.

5- يرى المجلس أن ذريعة الحصول على المعلومات داخل فلسطين المحتلة عن طريق المراسلين واهية في ظل إمكانية التعاقد مع شركات ووكالات أجنبية يصح اعتمادها كمصادر للمعلومات وبعضها يقدم خدمات خاصة بناء للطلب وهي شركات غير إسرائيلية وفي هذه الحالة ينبغي على المؤسسات الإعلامية اللبنانية إظهار المصدر والتصريح عنه بصورة بارزة.

في مضمون تقرير مراسل MTV:
مهد المراسل لتقريره بعبارة: قلق إسرائيلي من تعاظم قوة "حزب الله" في لبنان وتجنيده خلايا في الداخل الإسرائيلي وازدياد محاولاته تنفيذ عمليات ضد إسرائيل في أرجاء شتى من العالم كان آخر هذه العمليات، وحسب الرواية الإسرائيلية محاولة في تايلاند لتنفيذ عملية ضد إسرائيليين هناك وقبلها محاولة في بلغاريا، محاولة أفشلت أيضا لتفجير حافلة تقل سياح من إسرائيل.

ظهر متحدث إسرائيلي (ميخائيل فيدلانسكي) الخبير في معهد شاليم للأبحاث الإستراتيجية الذي قال للمراسل: "التحرك صعب في إسرائيل، لذلك يبحثون عن أهداف في أوروبا وأفريقيا".

يعلق المراسل: لا يمكن حماية المصالح الإسرائيلية كل الوقت في كل مكان.
ويتابع المراسل: نشاط "حزب الله" لتنفيذ أعمال انتقامية ضد إسرائيل جعل من الحزب مركز اهتمام للمخابرات الإسرائيلية التي ترصد الموال والمعدات والعقول والأفراد من اجل تعقب عناصر "حزب الله" مع العلم ان أعدادهم قليلة، ولكن انتشارهم في العالم واسع جدا.

صحافي إسرائيلي يدعى روني شاكيد يدلي بتعقيب محملا "حزب الله" مسؤولية التوتر في المنطقة مهددا.

ويعود المراسل للقول: إسرائيل تحاول في كل مكان في البر والبحر مواجهة تحديات "حزب الله"، فالحراسة على منشآت النفط والغاز في البحر المتوسط أصبحت الشغل الشاغل لسلاح البحرية الإسرائيلي بعد تهديدات "حزب الله" بضربها.

تهديدات "حزب الله" وتصريحات أمينه العام يأخذونها بجدية .. فجهاز خاص أقيم لمتابعة ومراقبة وتحليل كل المعلومات عن "حزب الله".

في تقدير المضمون:
1- التقرير مفتعل من حيث التوقيت لأنه لم يواكب حدثا جديدا، ولم يقدم تغطية خبرية لتطور معين في الصراع بين العدو والمقاومة اللبنانية مما يبرر الاشتباه في وظيفة مضمونه، وما إذا كانت قد أوحت به جهات أمنية معادية.

2- مضمون التقرير يخدم الحرب النفسية التي يشنها العدو الصهيوني ضد لبنان والمقاومة، وهو بدا كمنصة لتوجيه التهديدات إلى لبنان والمقاومة اللبنانية التي وردت على لسان متحدثين إسرائيليين.

3- استعمال المراسل لتعابير مثل "تهديدات حزب الله"، وترويجه لروايات إسرائيلية عن هجمات مزعومة ضد أهداف إسرائيلية في تايلاند وبلغاريا هو ترويج فاضح لوجهة النظر الإسرائيلية ومشاركة في حملة الدعاية الإسرائيلية التي تتوخى شيطنة المقاومة اللبنانية واتهامها بالإرهاب.

توصيات بناء على رأي المجلس:
أولا: عملا بأحكام القانون يوصي المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع بحظر اعتماد مراسلين للمؤسسات المرئية والمسموعة في فلسطين المحتلة، وتوجيه مجلس الوزراء تحذيرا للمؤسسات المرخصة من ترويج مصنفات الدعاية الإسرائيلية المضادة بشكل مباشر أو غير مباشر.

ثانيا: في حال ارتأى مجلس الوزراء لاعتبارات تخص تقديره السياسي وعلى مسؤوليته القانونية وضمن حدود صلاحياته، السماح باعتماد المراسلين في فلسطين المحتلة، فإن ذلك ينبغي إقرانه وجوبا بالشروط التي سبق للمجلس أن أشار إليها أعلاه لجهة حظر إجراء المقابلات الخاصة أو ظهور اللوغو في لقاءات ومؤتمرات صحافية لأي شخصية إسرائيلية وتحميل المؤسسات المعنية المسؤولية القانونية عن أي ترويج لوجهات نظر العدو بواسطة مراسليها كما هو مبين بالنسبة للتقرير موضوع هذا الرأي.

ثالثا: يقرر المجلس الطلب من جميع المؤسسات المرئية والمسموعة إيداعه بيانات مفصلة عن كيفية تغطيتها للأخبار وعن مراسليها المعتمدين في فلسطين المحتلة والضفة الغربية المحتلة، ونسخا عن العقود الخاصة بذلك بشقيها التقني والإعلامي، لدراسة الملفات ولتبين ما إذا كانت تنطوي على تعامل مباشر أو غير مباشر مع العدو الصهيوني.

رابعا: توجيه تنبيه الى قناة MTV ودعوتها، الى مراقبة تقارير مراسلها في فلسطين المحتلة بناء على مضمون هذا الرأي، إلى أن يتخذ مجلس الوزراء القرار الذي يراه مناسبا، وإيداع نسخا عن تلك الرسائل بانتظام لدى المجلس من تاريخ تبلغها هذا الرأي وحتى إشعار آخر، على أن يصار إلى إجراء المقتضى القانوني في حال تكرار المخالفات الموصوفة أعلاه".

 
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : MTV متّهمة بالعنصرية والتطبيع مع إسرائيل فبماذا ترد؟

كثر الكلام في الآونة الأخيرة عن "عنصرية" محطة "أم تي في". مقالات وأقلام نصّبت نفسها قاضياً تُخوّن وتُبرّئ وفق مزاجها وميولها السياسية، من دون أخذها

 في الاعتبار ان ما يراه البعض عنصرية هو عند البعض الآخر النقيض تماماً، في بلد اعتاد مواطنوه على كل شيء الا الاجماع على رأي واحد.

من مقدمة نشراتها الاخبارية وتقاريرها الخاصة، الى برامجها و"ستيل" مقدماتها، بنى البعض صورة "منمطة" عن "أم تي في" أقل ما قيل عنها انها "تغرّد خارج الفضاء العربي". وهذا ليس كافياً ليُطلق عليها الرصاص من كل الجهات، وليصار الى حذفها عن أقنية "الكابل" كما في مخيم الرشيدية، ولتُنسج حولها التهمة لا بل التهم، وتصبح فجأة "خائنة وعميلة"، أو كما قال أحدهم "مستهزئة بالآخرين لتظهر حباً مصطنعاً للبنان"! لعلها حقاً ضريبة النجاح، أو وفقاً للمثل الشعبي "الشجرة المثمرة يُكثر رميها بالحجارة".
برنامج "كتير سلبي" هو الآخر في "الدق"، فـ"سكتشاته" بالنسبة الى الكثيرين "سلبي" ومهضومة، وبالنسبة الى البعض الآخر، ليست دائماً صافية النية، اذ لا تُرى الضحكة بل "جديّة" السياسة، ولا يُلمس الموقف المهضوم، بل الرسائل "السامة". الى السياسة نعود، فالـ"أم تي في" متهمة "بالتطبيع الاعلامي مع اسرائيل" عبر مراسلها هناك مجدي الحلبي، وبـ"محاربة الفلسطينيين"، الى "تسفيه السودانيين والسوريين العاملين في لبنان".
ماذا تقول المحطة لـ"النهار" على لسان مدير الأخبار والبرامج السياسية غياث يزبك، وكاتب "كتير سلبي" نبيل عساف؟

غياث يزبك: تفاهة!

لم يشأ يزبك الرد في البداية، فالموضوع "لا يستاهل عناء الايضاح لأي جهة نصّبت نفسها في موقع اصدار الأحكام، فقط لأنها أرادت ذلك"، مؤكداً ان "الحملة ليست جديدة، بل سبق واتُهمنا بأننا "ظهرنا" في العام 2009 لتغطية الانتخابات النيابية، ولا بدّ اننا سنقفل بعدها، الى "القبض" من السفارة الأميركية لضرب صورة المقاومة"، والآن، يتابع يزبك، "عادت "النكوَزة" من جديد لتظهر على صفحات ومواقع الكترونية تمسي بلا عمل لولا الافتراءات".
وعن "طبقية" التعامل مع العمال السودانيين والسوريين والخدم، أجاب: "تفاهة! فنحن لا ننتقد أداءهم أو عملهم في لبنان وفق خلفيات جنسية أو طائفية، وانما لنصوّب مسار الأمور. والدليل اننا لم نميّز بين لبناني وسوداني في كارثة فسّوح"، مشيراً الى ان ما يثير سخط الآخرين هو جرأة المحطة وقدرتها على تغطية كل الحوادث داخلياً وخارجياً، وهذا ما لا يقبله البعض. وعن اسرائيل، تابع: "نعم، لدينا مندوب في اسرائيل لكنه لا يسوّق للسياسة الاسرائيلية، بل ينقل لنا حقيقة ما يجري، ونحن لسنا أول محطة لبنانية ترسل مندوباً الى هناك"، غامزاً من قناة المحطات التي تترجم برنامجاً عبرياً، ليقول: "لا يزايدنّ أحد علينا"!
وإذ أكد يزبك ان المحطة تجهد "لإظهار صورة لبنان الحضارية والمنفتحة على كل الفئات والأطياف"، رفض تهمة التبعية الحزبية لأي جهة كانت، وإلغاء الطرف الآخر في السياسة، وعقّب خاتماً: "نعم، نحن مع لبنان سيداً حراً مستقلاً، وع راس السطح".

نبيل عساف: مساندون للقضية الفلسطينية
بدوره أكد عساف ان التهم الموجهة الى "كتير سلبي" تقوم على كثير من المبالغة. فالبرنامج "يعالج المشكلات الاجتماعية التي تواجهنا بأسلوب فكاهي، بعيداً عن تبني أي موقف سياسي. الهدف هو وضع الاصبع على الجرح، ورسم البسمة على وجوه المشاهدين، وما سوى ذلك تهم باطلة"، واضعاً ما يجري في سياق "محاربة المحطة والبرنامج والحد من نجاحهما، والا لما استحضروا "سكتشاً" من البرنامج عمره نحو السنتين، واستخلصوا منه أحكاماً وتحليلات، وصبّوها على زمننا الحاضر وكأنها صُوّرت بالأمس"، مشبهاً ما يجري "بالذي يفتعل شيئاً من لا شيء، لاثبات وجوده"، خاتماً: "نحن مساندون للقضية الفلسطينية، ولو كنا في خلاف ذلك، لقلنا رأينا جهاراً، من دون خوف أو خجل".
 
فاطمة عبدالله / النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

MTV: الاعتداء على مزار ومقامات دينية في جرود كسروان

افادت قناة MTV" ان اعتداء حصل على مقامات دينية في جرود كسروان، مشيرة الى انه عند مدخل مشروع تعمل عليه "جمعية كسروان البيئية الاجتماعية" وُجد مزار تمثال مار يوحنا محطماً بالاضافة

الى مجموعة من الصلبان مقتلعة من مكانها.
وطالب الاهالي باعتقال المعتدين ومحاسبتهم.
 
النشرة

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الأب خضره للـMTV : يجب على كل مسلم يريد الدخول الى الدولة أن يأخذ مسيحي معه

إستقبل برنامج "الحل عنا" على قناة الـMTV ، {mosimage}رئيس مؤسسة "لابورا" الأب طوني خضره الذي تحدث عن الجهد الذي تقوم به لابورا في سبيل تأمين فرص عمل للشباب، كما شدد خضره على أن عمل لابورا لا ينطلق من مبدأ التعصب الطائفي، بل من منطلق أن لبنان بلد التنوع ولا يقوم إلا بالمناصفة بين جميع طوائفه وأبناءه.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : اعتداءان على MTV في يومين… والمطلوب وقفة تضامن

نصيب الـMTV وافر هذه الأيام، في الاعتداءات، لا في كيل المدائح. يقول المسؤولون عن المحطة "هذا فخر لنا". فقد تعرّض مراسلو المحطة في الضاحية الجنوبية وفي بلدة لاسا – قضاء جبيل لاعتدائين

 في يومين متتاليين.
لكن الحادثين مرّا مرور الكرام رغم بعض الاصوات المنددة ولم تتحرك المؤسسات الاعلامية لوقفة تضامن، ولم يتحرك المجلس الوطني للاعلام للقيام بتحرك ما. بيانات خجولة تصدق من هنا وهناك ولا تترافق مع اي تحرك يجهد لضبط الفلتان والتعديات على الاملاك وعلى الناس، وعلى الاعلام صوت الناس.
في التفاصيل، احتجز عناصر من "حزب الله" مراسلة محطة "ام.تي.في" جويل قزيلي والمصور خليل عقيقي الذي كان برفقتها في مهمة صحافية في 18-7-2011، خلال قيامهما بالتصوير على طريق المطار، واقتادوهما الى مستشفى الرسول الأعظم وحققوا معهما، عن سبب التصوير بدون التنسيق مع العلاقات العامة للحزب.
وفي حديث الى مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية والثقافية "سكايز" (عيون سمير قصير) اشار مدير العمليات في قسم الاخبار في "ام.تي.في" فرنسوا زيادة الى ان الفريق التلفزيوني، كان في مهمة صحافية يصوّر خلالها لقطات على طريق المطار وبالقرب منه، عندما اوقفه عناصر من "حزب الله" واقتادوه الى مستشفى الرسول الاعظم وحققوا أولاً مع المصور، من ثم مع المراسلة ثم اطلقوا سراحهما بعد ساعة من الاحتجاز، واكدوا لهما انهما لا يستطيعان التصوير هناك، الا بعد التنسيق مع العلاقات العامة في الحزب.
وفي اليوم التالي، تعرّضت المراسلة جويس عقيقي، وفريق عمل محطة "ام.تي.في" المكوّن من المصوّر بيار كرم، ومساعد المصور جنثن الحاج، الى الاعتداء من عناصر حزبية، أثناء محاولتهم تصوير بعض الاراضي في بلدة لاسا (قضاء جبيل)، جرى خلاله تكسير آلة التصوير الخاصة بهم، واتلاف شريطها.
وقالت عقيقي انها كانت تحضّر ملفاً عن الاراضي في قرى الغابات، وافقا ولاسا في الاسابيع الثلاثة الماضية، وعندما مُنع مسّاحو الدولة من العمل في بلدة لاسا قررت الذهاب الى هناك ومتابعة الموضوع ومعرفة حقيقة استيلاء البعض على الاراضي في الغابات وافقا، وعلى اراضٍ تابعة للبطريركية المارونية.
وتابعت: "عند وصولنا الى المنطقة، اعترضنا جيب "شيروكي" واقفل الطريق، وكان في داخله خمسة اشخاص، قالوا ممنوع التصوير وسحبوا منا الكاميرا واتلفوها والشريط الذي بداخلها، ثم حدث تلاسن وتدافع بيننا وبينهم، خصوصاً ان عددهم زاد فجأة ووصل الى خمسة عشر شاباً، حاولت الحديث معهم والقول انني على اراض لبنانية، وكصحافية لي الحق بالتصوير، لكن ذلك لم يجد نفعاً".
وأكدت "بعد صعودنا الى السيارة من جديد، وصلني اتصال هاتفي بأنه علينا كفريق تلفزيوني، عدم سلوك الطريق الذي أتينا عبره لأن مجموعة من الشباب تنتظرنا هناك لالحاق الأذى بنا، فاضطررنا الى سلوك طريق قرطبا بدلاً من ميروبا".
وشدّدت عقيقي على انها تعمل "وفقاً لواجبها الصحافي والمهني وليس وفقاً لأي اعتبارات طائفية" مستغربة موقف شرطي البلدية الذي "تصرف كعنصر من "حزب الله" وطلب أوراق السيارة وقال لنا ممنوع التصوير، وذلك على مرأى ومسمع آلية عسكرية مرت صدفة من هناك ورأت العراك والتلاسن، ولكنها لم تتدخل".
وقد استنكرت نقابة المحررين الاعتداء (بيانها نشر امس) ومركز سكايز الذي رأى ان هذه الاعتداءات تشكل تعدّياً صارخاً على حرية التعبير، وعلى حق تداول المعلومات، ومحاولة لمنع الاعلاميين من اطلاع الرأي العام على ما يجري. وهي تتنافى ورسالة لبنان الحضارية التي طالما ميّزته لعقود خلت، بعيداً من المشاحنات ذات الاعتبارات السياسية الضيّقة والتي تحاول زج الجسم الاعلامي كطرف في النزاع بين الافرقاء، بعيداً من حقيقة عمله كناقل للحدث وموثق له.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

أوسيب – لبنان يستنكر الإعتداء على فريق محطة الـ MTV

دان الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة – لبنان الاعتداء الذي تعرض له فريق عمل محطة " ام تي في" في لاسا، كما استنكر بشدّة ما تعرّض له أمين سر كليّة الإعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية محذراً من خطورة هذه الحوادث التي تنال من العيش المشترك وتسيء الى سمعة الجامعة ومؤسسات القطاع العام.

وجاء في البيان الذي أصدره مرصد الحريات  في الاتحاد:

1- ان الممارسات التي تقوم على إستخدام القوة لقمع الأخرين وفرض الإرادة والرأي تشكل إعتداء على مبادئ القانون والمؤسسات وتهدّد العقد الإجتماعي الذي يميّز بناء الدولة. لذلك  فان الإعتداءات التي تحصل ضد الإعلاميين ومنها الأخيرة التي إستهدفت فريق محطة "ام تي في" في  بلدة لاسا هي بمثابة تهديد للأمن العام  تتطلب  من السلطات الرسمية التصدي لها حفاظاً على هذه السلطات بالذات. وإن عدم إحترام الحريات العامة والخاصة وعدم إحترام القوانين يضرب اسس الدولة وبالتالي السلطة المنبثقة من المؤسسات.

2- ينطبق الأمر نفسه على الإعتداء الذي استهدف أمين سر كلية الإعلام في الفرع الثاني الدكتور أنطوان حرب خلال إمتحانات الدخول الى كلية الإعلام التي كانت تجري في مجمع رفيق الحريري في الحدث على يد عناصر حزبية.

وقد شكل هذا الإعتداء بالدرجة الاولى ضربة للجامعة اللبنانية التي تهتز صورتها مع كل حادثة مماثلة، كما شكل ضربة للتعايش بين الشباب اللبناني الذي يفترض أن يلتقي على مقاعد الجامعة. ان الممارسات المماثلة تضعف ثقة الشباب بالمؤسسات الوطنية وتخلق فرقة بينهم وتزرع الشعور بالخوف من الآخر.

هذا الحادث بالغ الخطورة لانه إستهدف موظفاً عاما في أثناء أداء وظيفته وأثناء تصديه لمحاولة غش.  على المسؤولين عن شؤون الجامعة والسلطات المعنيّة إعادة الثقة بالمجمع الجامعي وضمان الحريّات العامة فيه والحفاظ على مستوى أكاديمي فوق الشبهات.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

MTV : إجتماع في بكركي للبحث في ملف التعديات على أملاك الكنيسة

إجتماع في بكركي للبحث في ملف التعديات على أملاك الكنيسة المارونية في "لاسا" و"الغابات" و"أفقا" الساعة الخامسة وفي معلومات من المتوقع ان يوافق المجتمعون على فكرة الصعود غدا الى لاسا

بمرافقة القوى الامنية وعدد من المسّاحين لاجراء مسح شامل للاراضي ومعرفة نسبة التعدي عليها واتخاذ الاجراءات القانونية بحق المعتدين.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

السعودية : محظورات المجتمع السعودي… ولو على MTV

ليست المرة الأولى التي يثير فيها برنامج تلفزيوني زوبعة في المملكة. لكن هذه المرة، جاء الجدل بعدما استضافت المحطة الأميركية شباناً تحدّثوا عن العلاقة بين الجنسين وحقوق المرأة وقضية الاختلاط

عاد الجدل مجدداً إلى الساحة السعودية حول قضية تعاطي السعوديين مع وسائل الإعلام الخارجية بخصوص القضايا المحلية. ولكن هذه المرة من بوابة قناة MTV الأميركية التي عرضت أربع حلقات وثائقية ضمن برنامجها «الحياة الحقيقية» يتحدث فيها شابان وفتاة عن الواقع السعودي منتقدين بعض العادات والكبت الذي يواجهونه.
تحدث هؤلاء بصراحة عن قضايا العلاقة بين الجنسين، وحقوق المرأة، والاختلاط وغيرها… ووصفوا بعض العادات بالتخلّف. وتحدث أحدهم عن علاقته بإحدى الفتيات وهو ما يُنتظر أن يثير زوبعة شبيهة بقضية «المجاهر بالمعصية» التي سبّبها مازن عبد الجواد حين ظهر في برنامج «أحمر بالخطّ العريض» على شاشة «المؤسسة اللبنانية للإرسال» وأدلى بشهادته عن علاقاته الجنسية. هكذا قرر عشرات المحتجين الغاضبين رفع قضية ضد البرنامج والمتحدثين فيه. وانتقدت بعض الصحف السعودية البرنامج، متهمةً إياه باستغلال الشباب لتشويه صورة المملكة والإساءة إلى العادات الإسلامية. ويثير مشهد الاحتجاج على برامج فضائية تتناول الشأن السعودي من خلال استضافة شبان وفتيات سعوديين، الجدل والنقاش حول طريقة تعاطي شرائح واسعة من السعوديين مع الإعلام الخارجي بعد سنوات من انفتاح أنتجته ثورة الاتصالات في العالم، ما جعل المجتمع في قلب حركة العالم متعرضاً لتأثيراتها المختلفة.

انتقدت بعض الصحف البرنامج، متهمةً إياه بالإساءة إلى العادات الإسلامية
والملاحظ أن مجموعة من المحافظين التقليديين تقف إلى جانب المحافظين الدينيين لتكوّن جبهة تتعاطى بحساسية مفرطة مع كل تناول إعلامي خارجي للشأن السعودي. ورغم أن قضايا مثل التي طرحت في القناة الأميركية تناقَش باستمرار في الإعلام السعودي، إلا أن الأمر يثير «الغيرة» الوطنية والدينية حين يتصل بالإعلام الخارجي. ويغيب عن هذه المجموعات أن الإعلام الداخلي يُقرَأ في الخارج، وأن إعلام الخارج يَقرَأ الداخل بسهولة، وأن الخصوصية في النقاش لم تعد ممكنة في عصر السماوات المفتوحة. ما يجعل المطالبة بحصر النقاش محلياً خارج المنطق وحركة التاريخ. كذلك يبدو واضحاً، الخلط بين التشويه والنقاش. ويعود هذا إلى تصوير المجتمع ككتلة صماء واحدة، تؤمن باعتقادات ثابتة لا يجوز إبراز غيرها. ويسهم في هذا الخلط أيضاً تعوّد مجتمعاتنا على منهج قمعي يغلق باب الحوار ويصنِّفه في خانة التشويه المتعمد.
هذا الاحتجاج المتكرِّر ما هو إلا إفراز لفهم خاطئ لطبيعة دور الإعلام. إذ إن المألوف هو أن يغيب (أو يُغيَّب) النقد عن الإعلام ويحضر التطبيل والتزمير. وقد كان من المنطقي والضروري أن يتحدث أولئك الشباب في قنوات عربية لا في قناة غربية موسيقية. لكن يبدو أن الإعلام نفسه لا يفهم دوره… فكيف يفهمه الآخرون؟
قد تتطور هذه القضية وقد لا يحدث جديد، وربما ترفع هيئة التحقيق والادعاء العام القضية إلى المحكمة للنظر فيها ونشاهد محاكمة للشابين والفتاة، لكن الأهم أن حراكاً كهذا يكرّس المزيد من الخطوط الحمر في وجه الإعلام وحرية التعبير.
الأخبار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

وعادت الـ MTV

{mosimage}كأنما قناة Mtv التي أُعيد افتتاحها في 7/4/2009 بعد نحو سبع سنوات على توقيفها، اختزنت مقادير وافرة من «الحرّية» تجرّعتها وتحصّنت بها لتعود بمناعة «الجرأة»، مؤكِّدة هويّتها «اللبنانية».

وبدا الابتهاج عارماً في نفوس الراجعين إلى «بيتهم» الإعلامي بعد سنوات المنفى. وكانت «الحرّية» ضيف شرف دائماً يجوب محطات الكلام، وهي كادت تُطلّ بين كلمة وأخرى، تستلّ الحيطة والحذر لتؤكِّد الوقاية من أيّ مجهول قد يمسّها أو يقاربها بكدر.
وتبقى العِبْرة في النهج الذي تمليه «الحرّية» في المُقْبل من الأيام، بعدما تنفّست الـ Mtv الصعداء في فضاء البثّ.

جريدة السفير 11.04.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: MTV صارت «حديث البلد»

{mosimage}أول من أمس، عادت بعد توقّف سبع سنوات، وكان واضحاً أنّ البرمجة تركّز على الإنتاج اللبناني. من البرامج الترفيهية وصولاً إلى البرامج السياسية، انطلقت المحطة بزخم كبير

بين السياسة والترفيه، ستشق طريقها إلى قلب المشاهد اللبناني أولاً، وترحّب بالمشاهد العربي الذي يبحث عن «اللبناني». Mtv، تراهن في برمجتها منذ اللحظة الأولى على البرامج المحليّة، ولن تغازل المشاهد الخليجي لإرضاء المعلن العربي. ويؤكد رئيس مجلس إدارتها ميشال غبريال المر: «تأخّرنا، كي نعود صوتاً حرّاً في خدمة الحريّة، تدعمنا إنتاجيّاً شركة Studio Vision، إحدى أكبر شركات الإنتاج في الشرق الأوسط»، نافياً وجود أي تمويل خارجي.
ودقت ساعة الصفر وحان موعد اللقاء الحدث. طبعاً، كان لا بد من التذكير بمحطات بارزة من حياة المحطّة منذ افتتاحها عام 1991، مروراً بإقفالها قسراً في 2002، ثم إعادتها إلى الحياة بالأمس. يبدو أن خبرة العاملين أمام الكاميرا وخلف الكواليس، مكّنت المحطة من الظهور باحترافيّة عاليّة من البداية، ولا بأس ببعض الهفوات التي تبرّر لفنيين وإعلاميين غابوا عن الهواء فترة من الزمن.
الاحتفال في الليلة الأولى، أظهر تنوّعاً لافتاً في البرمجة، بحثاً عن إرضاء المشاهد اللبناني. هكذا، لن يكون للسياسة الهامش الأكبر على الهواء، كما بات معلوماً. وخلال البث المباشر Mtv alive، تقدّم فقرات المطبخ والأزياء والجمال… كما تجول مع شباب Mtv @، على مواضيع تهم الشباب كالسينما والموسيقى والرياضة والسيّارات. إنما لا مانع من مواكبة التطورات السياسيّة أيضاً بمحطات إخباريّة وحوارات مع سياسيين بعد الظهر قبل الأخبار وبعدها، إضافةً إلى برنامجَي زياد نجيم «مسا الحريّة» ووليد عبّود «بموضوعيّة».
أما الامتحان الأول للمحطة مع الترفيه، فستخوضه هذا المساء مع النسخة الثانية من البرنامج الفرنسي Tout le monde en parle. إنما لن يحمل عنوانه القديم «شاكو ماكو» الذي عرضه «الجديد» قبل ثلاثة أعوام، بل «حديث البلد» وستقدّمه منى أبو حمزة ويخرجه باسم كريستو وتنتجه شركة «بيري با». إنما هل سيعود البرنامج بالكلفة الإنتاجيّة المرتفعة نفسها؟ وهل سيستقبل نجوماً ومشاهير من العالم العربي أم سيكتفي بالوجوه المحليّة لكون المحطة ترفع شعار «لبنان أولاً»؟ لن يطلّ البرنامج بكلفة إنتاجيّة ضخمة كما في السابق. ولعل ما يخفف من كلفته أنّه النسخة اللبنانيّة من البرنامج الفرنسي. يكشف المخرج باسم كريستو أنّ «Mtv أرادته نسخة لبنانيّة، يستقبل فنانين ومخرجين وسياسيين وإعلاميين… غير أن هذا لا يمنع من استضافة وجوه عربيّة أيضاً». ويرفض المقارنة بين النسخة الأولى مع نيشان، ونسخة اليوم مع منى أبو حمزة في أول برامجها الحواريّة التلفزيونيّة، «لأن لكل من المقدمَين أسلوبه الخاص والمختلف عن الآخر»، علماً بأنّه قبل الاستقرار على أبو حمزة، رُشِّحت أسماء عدّة للتقديم، وصوّر بعضها حلقات تجريبيّة بالفعل، قبل التوافق بين المحطة والشركة المنتجة، على اختيار وجه نسائي، ربّما لتجنب المقارنة.
وفيما تصوّر الحلقة الثانية من «حديث البلد» يوم الاثنين المقبل، وتستقبل مجموعة من الضيوف بينهم وزير السياحة إيلي ماروني، تطلق المحطة هذا المساء الحلقة الأولى مع الإعلاميين مي منسى وزياد نجيم والنائب السابق صلاح حنين وملكة جمال لبنان روزاريتا طويل والفنانة ميريام فارس والمخرجة ليلى كنعان، إضافة إلى الطفل أمين الخنسا الذي أعيد إلى ذويه بعد ثلاثة أيّام من اختطافه. البرنامج الذي «يحكي كل شيء عن كل شيء» (شعار البرنامج)، لن تغيب عنه التعليقات الطريفة، إنما لن يستعان بفادي رعيدي هذه المرّة بل بالممثل الكوميدي ميشال أبو سليمان.
ولن يفتقد مشاهدو Mtv وجوهاً أحبوها في الماضي مع البرنامج الانتقادي الساخر SL chi. إذ تعيد المحطة اسكتشات من البرنامج الناجح يوميّاً قبل النشرة المسائيّة. بينما يواصل نجومه إطلالاتهم في برامجهم المعتادة. هكذا، يطل نعيم وعادل ورولا في «لا يمل» و«مغامرات أبو رياض وStar mobile على «المستقبل» هم الذين عرفناهم على Mtv بينما تصوّر ناتالي نعوّم حلقات جديدة من «ناتالو» على «الجديد». ويستكمل المخرج شادي حنا نشاطاته في Otv، كما يتحضّر فادي رعيدي لبرنامج ترفيهي لما بعد شهر رمضان على «الجديد». ولن تعيش المحطة على الإعادات طويلاً. إذ تحضّر SL Cast مع الممثل الكوميدي طوني أبو جودة، تمهيداً للنسخة الجديدة من SL Chi، إضافة إلى حلقات جديدة من الكاميرا الخفيّة مع ميشال عشّي.
يبقى أن وسام بريدي الذي غادر «المستقبل» إلى Mtv، سيطل لاحقاً في برنامج يستقبل فيه فنانين وإعلاميين، إنما بأسلوب مختلف عن «وقف يا زمن». ولم تتضح الصورة بشأن ميراي مزرعاني حصري التي تغيب عن الشاشة، رغم عدم انتهاء عقدها مع «المستقبل».

20:30 كل خميس على Mtv

باسم الحكيم- جريدة الاخبار 09.04.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: محطة MTV استأنفت البث بعد توقف سبع سنوات

{mosimage}عاودت محطة الـ (ام. تي. في) البث التلفزيوني مساء أمس بعد انقطاع دام سبع سنوات، تحت شعار (صوت حرّ في خدمة الحرية).
وقال مؤسس المحطة النائب السابق غبريال المر انها ستكون في الخط اللبناني الواضح واضعة الحقيقة أمام المشاهد من دون تحريف. ولفت الى ان المحطة غير معنية بالاصطفافات السياسية بل باظهار الحقيقة.

وألقى رئيس مجلس ادارة المحطة ميشال المر كلمة في حفل اطلاق البث أشار فيها الى ان سبب التأخّر في اطلاق المحطة يكمن في معركة الحفاظ على استقلالية الـ (ام. تي. في) لتبقى ملكيتها لبنانية وخطابها لبنانيا. المعركة كانت صعبة جدا لأننا لم نقبل يوما ولن نقبل المساومة على استقلاليتنا. ان المحطة عادت بامكانياتها الذاتية، وأضاف: ان المحطة كانت حتى يوم اقفالها صوتا لبنانيا حرا بخدمة كل اللبنانيين بدءا من دعم المقاومة لاخراج الاحتلال الاسرائيلي، وصولا الى دعم الحركة الاستقلالية لاخراج الاحتلال السوري، والآن سنكمل بالمبادىء نفسها التي كنّا عليها ولن نكون مرتهنين لأحد.
أما وزير الاعلام طارق متري فقال ان (الاستقلال والحرية في الاعلام صنوان)، مشيرا الى (ان لبنان فقد شيئا من ميزاته عندما أوقفت محطة (MTV) عن البث، ولكنه استعاد شيئا من حريته برجوعها الى الساحة الاعلامية).

جريدة الأنوار 08.04.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

تحقيق: لبنان: الـMTV “رجعت ولن نكون مرتهنين أو تابعين لأحد”

{mosimage}"توب" صَرَخ المخرج كميل. وفتحت الشاشة الملونة على الاستوديو الجديد الجديد… واشخاصه. كان النقل مباشرا، الاول، بعد غياب طويل. "رجعت الـ MTV". تلك اللحظة تحديدا، اسرت عشرات: كانوا واقفين، جالسين، وبعضهم كانوا يقفزون في الارجاء، لوضع لمسات اخيرة هنا وهناك.

 وتوجوها بالتصفيق الحار. في تلك اللحظة تحديدا، تعالت الضحكات، وكانت الوجوه تسكنها الابتسامات. الكثير منها. الاجواء كانت حامية، الاعصاب مشدودة، والحماسة تحكمت في كل شيء.
حرق الاعصاب بدأ فعليا قبل دقائق من انطلاق البث المباشر. حبس الانفاس كان سيّد الموقف. في غرفة الـ"ريجي" او الـ"نيوز روم"، كما تسمّى أيضا، كان المخرج كميل طانيوس يدير الامور كربّان بارع. وتلاحقت توجيهاته، مثل النار، و"لعلع" صوته، مرارا. حوله فريق عمل كبير. اوامره اوامر. وامر الجميع… حتى الكاميرات تحركت عند سماع صوته. ولم يتوان عن صبّ غضبه على من لم يكن مستعدا، عند اشارته. الكواليس. هناك كانت كل الحركة. هناك صُنعت عودة المحطة الى الحياة، تقنياً، وانجحتها لحظة لحظة.

"امشِ يا متري"

"ستاند باي، رول رول". صَرخ كميل مجددا ومجددا. "امش يا متري (المصور في الاستوديو) امشِ يا متري. خذها يا غسان… يللا يا حبيبي، اسرع. "توب فيوليت…". وعفوياً، صفّق لنفسه سعيداً بنجاح المهمة. "زبطت". امامه شاشات كثيرة، والاهم كانت تلك الازرار التي ما فتىء يضيئها ويطفئها. ومن ميكروفون سماعتيه، كان يوجه، يصرخ لمتري مجددا، و"ستاند باي كاميرا 3، متري جاهز؟". وكم مرّة قال: Ready… Music… Roll، حتى باتت"معزوفة" يسير على وقعها الجميع…
الكواليس تفتح على وقائع تبقى مخفية، ولا يراها المشاهد. من هم سكانه فحسب يعرفونها. ومن هذه الوقائع، ان اختلافاً في وجهات النظر كاد ان يغيّر مخطط الاطلالة الاولى، بحيث اضاف توترا على توتر. أول "بريك" دخل على الخط في اللحظات الاخيرة، بحيث اريد بثه بعد كلمة مدير الاخبار والبرامج السياسية في المحطة غياث يزبك. غير ان الاخير اعترض باصرار، لانه ينهي كلمته باعلان بداية النشرة. وبوشرت معه "مفاوضات" هادئة، كي لا ينفذ تهديده بالانسحاب. في غضون ذلك، كانت عقارب الساعة تقترب من الموعد الصفر.

"رجعت"

السابعة والنصف مساء. بالضبط. اللحظة تأرّخت. الحياة انبعثت في الاوصال في ثانية، بكبسة زر. النشيد اللبناني اطلق الشرارة الاولى للعودة. العلم اللبناني رفرف على شاشة المحطة، منتصراً للحرية. وعاد الصوت قويا، واثقا: "الـMTV تعود نجمة ساطعة في وطن الحرف، للحريّة"، قال الصوت المنبعث من اوصال المحطة، من كواليسها المتفجرة حماسة وحركة.
وتوالت الامور، وفق مخطط واضح اعد مسبقاً: لحن الـ"MTV" المتجدد حرّك ذكريات قديمة قديمة، استحضر لحظات عبق بها ماضي المحطة ومسيرتها النضالية من اجل الحريات. ومنه، شرّعت المحطة ابوابها على التاريخ، عبر بث تحقيق عن مسيرتها، من انطلاقها الى اقفالها في ايلول 2002. وانطلقت، انطلقت بقوة.
في اطلالته الاولى على شاشة المحطة، قال رئيس مجلس ادارة الـMTV ميشال غبريال المر في كلمة العودة بالعامية: "اليوم 7 نيسان 2009 الـMTV رجعت… معركة الحفاظ على استقلالية المحطة لتضل ملكيتا لبنانية وخطابا لبناني كانت كتير صعبة، لانو ما قبلنا يوم، ولا رح نقبل نساوم على استقلاليتنا… ومنأكدلكن مرة جديدة انو راجعين بامكانياتنا الذاتية… اما بالنسبة لخط الـ MTV، بحب ذكّر انو كانت لنهار اقفالها صوت لبناني حر بخدمة اللبنانيين… وهلأ بعودتها رح تكفي على المبادىء نفسها: ما رح تكون مرتهنة لحدا ولا تابعة لحدا…".

أزرق على أحمر

اطلالة المر جاءت من خارج استوديو الاخبار… غير ان ناس الاستوديو كانوا ايضا في الانتظار، يواكبون، لحظة بلحظة، وقائع العودة، متحمسين، "غارقين" في عالم آخر بالازرق والاحمر، اللونين اللذين اختيرا لاضاءة المكان وتزيين مكاتبه. اعضاء فريق عمل الاخبار تأهبوا وراء مكاتبهم، وفي المقدم، جلس مقدما النشرة الاخبارية الاولى فادي شهوان وفيوليت سلوان امام شاشة كبيرة، وعلى مقربة مدير الاخبار والبرامج السياسية في المحطة غياث يزبك. "توب". باشارة من المخرج كميل، أطل على الشاشة.
"بالفعل الخط الذي سنعتمده في ادارة الاخبار والبرامج السياسية لا يمكن الا ان يكون متناغما مع ما اشار اليه ميشال المر"، قال يزبك. "ولانجاح هذا المسار تعاونا مع مجموعة من الصحافيين والخبراء، في اختصاصات متعددة، سيشكلون العقل المخطط للمحطة، وسيكونون بمثابة اجتماع تحرير دائم، وهذا امر جديد في عالم التلفزيون في لبنان اليوم… وخارج القفير، هناك مجموعة من الصحافيين الشباب الانقياء النظيفين الذين ملأوا عقولهم وقلوبهم بمبادئ الصحافة الحرة العملية والعلمية غير المرتهنة الا لاصول المهنة…".

"سنكون مرصدا يراقب"

لحظات، وعادت الكاميرات لتنقل الحدث، تتحرك صعودا ونزولا، كما أمر المخرج. "5، 4، 3، 2، 1…"، كان يعد احد مساعديه للحظة عودة النقل الحي. وختمها كميل بصرخة مدوية: "Silence… Roll". وساد الصمت. وكانت الكلمة لمقدمي النشرة. "مساء الخير، واهلا بكم الى اول نشرة اخبار من الـMTV"، قال شهوان، قارئا المقدمة الاولى: "… اذا تعود الـ MTV اليكم بالزخم نفسه، بالمبادىء عينها، وبالحماسة اياها، تحمل قضاياكم، تعبر عن همومكم، وتنقل صوتكم الى الحاكم، وتمارس حقها سلطة رابعة بلا هوادة ولا تراخ. الـMTV في اختصار ستكون مرصدا يراقب الاداء السياسي الرسمي وغير الرسمي، فلا تسمح للحاكم والسياسيين بشطط ولا تغفل عن ارتكابات هنا او هناك. ستنتقد حيث يجب ان تنتقد، وتثني حيث يجب ان تثني. ولا فارق عندها بين ومن اخطأ من اصاب، اكان من 8 او 14 آذار، مسلما ام مسيحيا، لان هدفها اولا واخيرا الانسان والوطن…". ثم قدمت سلوان لريبورتاج عن اقفال المحطة "بالقوة".
توالت التقارير عن المحطة. وكان اول ضيف تستضيفه في نقل مباشر، وزير الاعلام طارق متري الذي عبر عن سعادته بعودة المحطة. "انا مسرور، لان المحطة استعادت حقا لم يحترم او انتزع منها. لكن اللبنانيين استعادوا ايضا حرية كانوا فقدوا بعضها باقفال المحطة. اذا فقد لبنان الحرية، فقد احدى اهم ميزاته، وباقفال الـMTV فقد لبنان احدى ميزاته. وصار لدينا اليوم حرية اكبر بعودتها…".
وبينما كانت الحياة تتجدد كل لحظة في الاستوديو، في عملية متواصلة، كانت الباحة القريبة من مبنى "ستوديو فيزيون" تغصّ بعشرات انضموا الى اسرة المحطة، متابعين الوقائع على شاشة كبيرة جهزت في الخارج. "رجعنا، رجعنا، الله معنا. وصوتك للحرية سمعنا. نحن الصورة نحن الكلمة، نحن الحرية معنا. MTV، MTV اجمل صورة للحرية"، هكذا قالت كلمات الاغنية. وهناك كانت السهرة لا تزال في بدايتها. 

هالة حمصي- جريدة النهار 08.04.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: عن الـ MTV

{mosimage}البثّ المباشر سيحتلّ قسماً كبيراً من البثّ على Mtv. إذ إنّ كاميرا الواقع سترافق المذيعين من السابعة صباحاً حتى السابعة مساءً لتنقل برامجهم، إضافة إلى مواكبتهم أثناء الاستعداد للحلقة وتصفيف الشعر والتبرّج.

 ومع انتهاء كل برنامج تنتقل الكاميرا نفسها من طابق إلى آخر ومن استوديو إلى آخر بطريقة مباشرة.
بالنسبة إلى البرامج الصباحيّة على Mtv، ستطلّ كاتيا خوري مندلق ورولا صفا (اللتين عرفتا على شاشة LBC) في برنامج «Mtv alive»، بين 8:20 صباحاًَ و1 ظهراً، حيث تقدّم فقرات طبيّة واجتماعيّة وفقرات المطبخ والتارو والأزياء والجمال والموضة.
ثم تتولى الوجوه الشابة التي عرف بعضها على شاشة Mtv سابقاً، تقديم الفترة الثانية من البث المباشر بين 1 و7 مساء. لن تكتفي Mtv بالبرامج السياسيّة، فهي منذ إطلالتها الأولى تحرص على تقديم برامج الألعاب والترفيه، ومنها «Texas Hold’em»، إضافة إلى مسلسل مكسيكي مدبلج باللهجة اللبنانيّة المحكيّة بعنوان «العمر الضائع» بأصوات ممثلين لبنانيين.
في الإطار نفسه، ستعمد المحطة إلى دبلجة برامج أميركية إلى اللهجة اللبناني.
علمت «الأخبار» أن النائب ميشال المرّ – بعد تسوية خلافاته مع شقيقه غبريال – ساعد المحطة العائدة في تجهيز مبنى التلفزيون.
ستبثّ نشرة أخبار صباحية، أي عند الساعة السابعة، إضافة إلى نشرة الظهيرة، أي عند الساعة الثانية.
أكد المدير التنفيذي في التلفزيون ميشال المرّ لموقع «ناو ليبانون» أن توقيت إطلاق المحطة لا علاقة له بالانتخابات النيابية، وأعلن أن الانطلاقة الحقيقية لكل البرامج المنوّعة ستكون في شهر أيلول (سبتمبر) المقبل.

جريدة الأخبار 07.04.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

مقال: وعادت Mtv إلى الأثير… درس في أخلاقيّات المهنة

{mosimage}الليلة ينضمّ وافد جديد إلى المشهد الفضائي اللبناني والعربي. Mtv تعود في حلّة جديدة، وبرسالة (إعلاميّة) جديدة، على مسافة أسابيع من الانتخابات البرلمانيّة في بلد (ثورة) الأرز، وبعدما تغيّرت التحالفات وانقلب المشهد السياسي رأساً على عقب،

 منذ ذلك اليوم البعيد – القريب من 2002 الذي شهد إغلاق المحطّة، في عهد حكومة الرئيس الراحل رفيق الحريري. «الأخبار» أرادت أن تواكب المناسبة، أن تجول على كواليس المحطة واستوديوهاتها، وتلتقي مسؤولي البرامج والإعلاميين النجوم، وتكتشف أبرز المواعيد الآتية… مسلّطةً الضوء على كلّ ما يميّز تلك الولادة الجديدة.
هكذا توجّه أحد أفراد أسرة «ثقافة وناس» (وربما أكثرنا استقلاليّة) إلى مبنى التلفزيون في النقّاش، وفي جعبته مجموعة من الأسئلة، للقاء مختلف المعنيين (بعضهم بناءً على مواعيد سابقة). كانت الفكرة أن يطّلع على سير الاستعدادات والترتيبات الأساسيّة، وأن يعود بمعلومات تهمّ القارئ عن القناة التي ستحتلّ موقعها على شاشاتنا ابتداءً من هذا المساء. لكنّ العراقيل بدت كثيرة منذ البداية: الكلّ وقته ضيّق أو اكتشف أنه نسي موعداً مهماً… بعد نصف ساعة من المداولات بحضور وليد عبّود وطانيوس دعيبس ومدير البرامج السياسيّة غيّاث يزبك الذي كان يدير دفّة الحديث، فهم أنهم «مش حابين يعطوا الأخبار»، لكنّه لم يستسلم. لماذا؟ «هناك ملاحظات على الملفّ الذي خصصتموه للمحطة قبل أسابيع». إنها إذاً مناسبة كي نستمع إلى وجهة نظركم. «ومن يضمن لنا أن كلامنا لن يحوّر؟».
وبعد اجتماع طويل مع ميشال المرّ رئيس مجلس الإدارة، عاد الشباب أكثر راديكاليّة: الأستاذ ميشال منزعج لأنّكم نشرتم خبراً عن اندماج «أم تي في» و«المستقبل»! لكنّها كانت «كذبة أول نيسان» يا رجل، وكانت مفضوحة: قلنا أيضاً إن OTV ستندمج مع «المنار»، ثم أوضحنا الأمر في اليوم التالي! «غير مهمّ. ليتصل حسن خليل أو إبراهيم الأمين بالأستاذ ميشال». حاول زميلنا مشدوهاً أن يشرح أن لا علاقة لأحد بعمله، وأنّ الأمور في «الأخبار» لا تجري بهذه الطريقة. لكن سدىً! قيل له: «نعطيك ما تشاء لكن لـ… (جريدة حزبيّة قريبة من الموالاة)». رفض زميلنا، وذكّر محاوريه بأن من حق قرّاء «الأخبار» أن يعرفوا، وأكّد مجدداً أن هدفه الاحتفاء بعودة «أم تي في» إلى الأثير. وهنا جاءت الجملة القاتلة: «موضوع بالناقص، موضوع بالزايد… مش رح تفرق معنا».
إنّها فعلاً لطريقة غريبة في التواصل مع الإعلام، من قبل محطّة عائدة إلى الساحة على صهوة الحريّة. ونحن إذ نحيّي الزملاء عشيّة انطلاق مغامرتهم، متمنّين لهم النجاح والتوفيق، نشكرهم على هذا الدرس في أخلاقيات المهنة واحترام الرأي العام، ونعدهم بأن نواصل ممارسة مهمتنا بأمانة، فننتقد باحترام إذا لزم الأمر، ولا نتردد في توجيه التحيّة كلّما استدعت المناسبة. والمناسبات نأمل أن تكون كثيرة.

(التحرير)- جريدة الأخبار 07.04.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: ميشال غبريال المر يعلن عودة الـ MTV

يعقد السيد ميشال غبريال المر مؤتمرا صحافيا ظهر غد في مبنى "ستوديوفيزيون" في النقاش، يعلن خلاله عودة محطة MTV الى البث بعد سبعة اعوام من التوقف.
جريدة النهار 27.01.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

تحقيق: لبنان: Mtv: «أم المعارك» الإعلاميّة!

{mosimage}«أم تي في» تعود إلى البث قريباً. وقد بدأت التكهّنات والمراهنات عشيّة إعلان رئيس مجلس إدارتها غبريال المرّ الحدث الذي سيعدّل المشهد الإعلامي اللبناني

إذاً الشائعة التي كانت تسري في الكواليس منذ أشهر باتت رسميّة: Mtv قريباً على الهواء. لعلّها لم تكن شائعة على الإطلاق، إذ يكتشف المواطنون اليوم أنّ هناك من يعمل في الظل منذ أشهر على إعادة إطلاق هذه الفضائيّة اللبنانيّة، على مستوى الصفقات الماليّة والسياسيّة وعلى مستوى الإعداد. هناك في العلب ساعات بثّ طويلة جاهزة، كما علمنا من داخل المحطّة المنبعثة من رمادها، بعدما وأدتها، بالأمس غير البعيد، تحالفات الطبقة السياسية الحاكمة آنذاك (معظم رموزها باتوا من أبطال ثورة الأرز) مع ما كان يعرف بـ«الوصاية السوريّة»… آنذاك أيضاً!
المحطّة عائدة إذاً، بعد صراعات عنيفة للسيطرة على LBC، عشيّة انتخابات نيابيّة سيدور فيها الصراع على اجتذاب الرأي العام المسيحي. عائدة بفضل توليفة ماليّة مع أصحاب المحطّة، تكثر حولها التخمينات التي ننقلها هنا بحذر: رساميل سعوديّة كبرى، وأنطوان الشويري فارس سوق الإعلانات الذي دخل مع LBC في حالة طلاق وقطيعة على خلفيّة صراعات سياسيّة معلنة، ومن خلفه طيف القوات اللبنانيّة الذي يراه الجميع وسط إنكار أصحاب العلاقة. قيل إن الأمير بندر بن سلطان شخصيّاً حاول إصلاح ذات البين بين سمير جعجع قائد التيار المسيحي الراديكالي، وبيار الضاهر الرجل القوي في «المؤسسة اللبنانيّة للإرسال»… ومثله فعل السنيورة وسعد الحريري: لكن سدى. وقيل إن مبلغاً ضخماً عرض على الضاهر كي يخوض حملة 14 آذار، لكنّه ماطل في المفاوضات… فذهب المال إلى «أم تي في». القضيّة واحدة في نظر هؤلاء: أبلسة ميشال عون وعزله. إذ يرى المراقبون أن المعركة الانتخابيّة المقبلة في لبنان هي إسمنت التحالفات التي أعادت المحطّة إلى الأثير.
مهما كان من حقيقة هذه التخمينات التي تبقى حتّى اللحظة غير قابلة للتأكيد أو الدحض، سيعرف المشهد الفضائي اللبناني، ومعه العربي، بعض التغييرات الأساسيّة في المرحلة المقبلة. يحدث ذلك عشيّة المعركة الانتخابية. فمن يهيمن إعلامياً يضمن موقعاً متقدماً في إعادة تركيب توازنات القوى السياسيّة في لبنان. هل تكون المحطّة العائدة رأس حربة الخطاب الراديكالي المسيحي وغلاة التيار اليميني الذي يلعب على الخوف من الآخر والتقوقع والانعزال… فيما تترك لـ«أل بي سي» حينذاك، في ظل لعبة «تبادل أدوار» بين المحطتين، راية الاعتدال المسيحي المنفتح عربيّاً، والمراهن على الاستقرار الأهلي؟
الولادة الرسميّة يعلنها، بعد غد، رئيس مجلس إدارة Mtv ميشال غبريال المرّ في مؤتمر صحافي، ليواعد الجمهور بعودتها إلى البث أواخر آذار (مارس) المقبل، وتحديد الخطوط العريضة التي سترسم أطرها السياسية والإعلامية. «أم تي في» تفتح صفحة جديدة في مشوارها الإعلامي الذي توقف في 4 أيلول (سبتمبر) 2002 إثر فوز مالك المحطة المهندس غبريال المر في انتخابات المتن الفرعية وإقفالها بحجّة مخالفتها المادة 68 من قانون الإعلان الانتخابي، وما تبع ذلك من إبطال لنيابة صاحبها. يؤكّد مالك «أم تي في» اليوم لـ«الأخبار» أنّ المحطّة «أقفلت ظلماً وقسراً لأنّها كانت تخوض معركة تحرير لبنان». ونفى أن يكون توقيت انطلاقتها «يتقاطع مع أجندة انتخابية»، مذكّراً بـ«أنّ القرار كان متخذاً لإعادتها إلى الهواء في 4 أيلول (سبتمبر) 2006، إلا أنّ الحرب الإسرائيلية على لبنان حالت دون ذلك». وعما إذا كانت القناة ستكون الذراع الإعلامية لفريق 14 آذار، أجاب المرّ بأنّها «كانت موجودة قبل ظهور فريقي 14 و 8 آذار… وسيجد الجميع مكاناً لهم فيها».
لكن انطلاق Mtv يعيد إلى الواجهة السؤال عن مستقبل LBC الأرضيّة، ومستقبل حضورها «المسيحي» تاريخياً، على ضوء النزاع القانوني القائم بين بيار الضاهر و«القوات اللبنانية»… في ظلّ شائعات ملحّة آتية من أروقة أدما، عن عمليّة «شفط» ستؤدّي إلى نزوح واسع من «المؤسسة اللبنانية للإرسال»، يشمل «نجوماً» وكوادر صحافية وتقنية بعضها- كي لا نقول معظمها- محسوب على «القوات». وقد نقل أن الضاهر جمع كوادر المحطّة وقال لهم: «من أراد الذهاب فالباب مفتوح. أنا غير متمسّك بأحد!»… فهذا النزوح سيريحه من بقايا العهد القواتي دون أن يحمّله أعباء ماليّة لصرفهم. مسؤولة الإعلام في «القوات اللبنانية» أنطوانيت جعجع تستبعد أن تكون Mtv منبراً مسيحياً بديلاً من LBC، معتبرة أنّ هذه الأخيرة «ستبقى ملكاً للقوات اللبنانية». أما الكوادر «المهاجرة»، فتضعها جعجع ضمن لعبة العرض والطلب، وتنافس المؤسسات الإعلامية على الكوادر المميّزين، كما حصل قبيل إطلاق «أخبار المستقبل».
هناك في كل الأحوال عمليّة إعادة ترتيب للأوراق على ساحة الإعلام المرئي والمسموع، ستكون بنداً أساسياً في ملف الاستعداد للانتخابات النيابية المقبلة. ولا بدّ أيضاً، لدى استشراف مستقبل المشهد الفضائي، من التوقف عند الاندماج الذي حصل العام الماضي بين «إل بي سي سات» و«شبكة روتانا»، وسلسلة التغييرات الجذريّة التي نتجت وستنتج منه، على مستوى البرمجة والتوجّهات وآليات التمويل التي سيقوم عليه مستقبلاً مشروع بيار الضاهر الإعلامي (راجع مقالة أخرى في هذه الصفحة).
كيف ستتشكّل الخريطة الإعلامية الجديدة؟ وماذا سيكون موقع LBC فيها؟ وكيف ستتعاطى هذه الأخيرة وotv وmtv مع الاستحقاق الانتخابي الذي كان سبباً في إقفال «أم تي في»؟ في المقابل، هل تنجح الوسائل الإعلامية اللبنانية في ممارسة دورها كسلطة مراقبة لأداء السلطة، أم يقتصر دورها على حملات الدعاية والترويج والضغط على الرأي العام لتجييشه في «أم المعارك الانتخابيّة»؟

نزوح «قوّاتي» من LBC؟
تتردّد في كواليس LBC شائعات عن عمليّة نزوح للكوادر القواتية إلى Mtv، وخصوصاً أنّ مناصري «القوات» داخل المحطة يشعرون بالتهميش منذ أحكم بيار الضاهر (الصورة) قبضته على المحطّة، في انتظار أن يحسم القضاء خلافات رئيس مجلس إدارة «المؤسسة اللبنانية للإرسال» مع «القوات اللبنانيّة» على ملكيّة المحطة الأرضيّة. وقد تجلّى النزاع بين الطرفين في الضغوط التي مورست على LBC من أنطوان الشويري «تمساح الإعلانات» المقرّب من «القوات». وتفيد المعلومات بأن هذا الأخير شريك أساسي في مشروع انبعاث Mtv. وتنبغي الإشارة هنا إلى فسخ العقد الإعلاني الحصري بين شويري وlbc الفضائية، بينما تشهد المحطة الأرضية مفاوضات في الموضوع نفسه. ويتناقل الموظفون في أدما وقائع تلك المواجهة بين رئيس مجلس إدارة المحطّة وأحد نجومها الذي جاء يعلمه بأنّه تلقّى عرضاً من Mtv، فقاطعه الضاهر بعد الجملة الأولى بسؤاله القاطع: «أيمتى ماشي؟».

فرح داغر- جريدة الأخبار 26.01.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: mtv راجعة؟

mtv راجعة؟ أجل، لكن ليس في القريب العاجل! منذ إقفال المحطة اللبنانية عام 2002، ثم صدور القرارات السياسية والقضائية الكفيلة بمعاودتها البث، يتجدد الحديث كل فترة عن استئناف نشاط التلفزيون الذي حقق سابقاً انتشاراً جيداً. وأخيراً، انتشر في الوسط الإعلامي خبر يؤكد انطلاقة mtv الأسبوع المقبل، على أن يعقد رئيس مجلس إدارتها ميشال غبريال المر خلال أيام ، مؤتمراً صحافياً لإعلان ذلك.

 وفي اتصال مع «الأخبار»، نفى النائب السابق غبريال المر الشائعة، معلناً أنّ القناة قد تعود، لكن ليس قبل نهاية العام الحالي.
لكن ما هي العراقيل التي تعوق انطلاقة mtv؟ يعزو المر كل هذا التأخر إلى غياب رأس المال الذي سيمكّن التلفزيون من دخول حلبة المنافسة بقوة. ويشير إلى أنّ الاستعدادات كانت تجري على قدم وساق في عام 2006 حتى تبصر المحطة النور، «لكن عدوان تموز، دفع بالمموّلين العرب إلى التريث الذي طال مع استمرار الأزمة المحلية»، علماً بأن «أم تي في» ستستقي تمويلها من آل المر، ومستثمرين عرب، في مقدمتهم الوليد بن طلال.
كما يؤكد أنّ المفاوضات ستسأنف بزخم، في انتظار أن تحظى الحكومة الجديدة بالثقة، وبعدها يبدأ العد العكسي. ويشير إلى أن «أم تي في» لن تكون منبراً لفريق 14 آذار وحده، بل «ستضيء على حسنات فريقي النزاع في البلاد وسيئاتهما». والقناة التي امتازت سابقاً بقربها من النهج الإعلامي الأوروبي، ستراهن أكثر على البرامج المحلية، «وخصوصاً أن محطات مثل france 2 وtv5 باتت أقرب اليوم إلى المشاهد اللبناني».

جورج موسى- جريدة الأخبار 14.07.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).