أختر اللغة
الرئيسية | بيانات الاتحاد | لبنان : أوسيب لبنان : الدعوى ضد O.T.V مخالفة للقوانين

لبنان : أوسيب لبنان : الدعوى ضد O.T.V مخالفة للقوانين

أنطلياس في 16/6/2010

أصدر الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة – لبنان بياناً تضامناً مع محطة "أو تي في" ويعتبر أن الدعوى المقامة ضدها أمام قاضي الأمور المستعجلة في بيروت خلافاً للقوانين المعمول بها عادة، ويدعو الى مضاعفة الجهود والتعاون من أجل حماية الحريات الإعلامية في لبنان.
لذلك فإن الإتحاد إذ يستغرب الإقدام من قبل بعض أهل النفوذ المالي والسياسي على مثل هذه الإجراءات المرفقة بعقوبات تفوق كل تصور، يجدد ثقته بحكمة القضاء اللبناني والمسؤولين في كل من وزارة الإعلام ونقابتي الصحافة والمحررين والمجلس الوطني للإعلام، وبوعي الرأي العام اللبناني عامة، لوقف هذه المهزلة في حق الذكاء اللبناني والعدالة والحريات الإعلامية التي لا مبرر لوجود للبنان من دونها. فمنعاً لتكرار مأساة إقفال محطة "أم تي في" السابقة والمماثلة، وما عقبها بالتالي من عودة حتمية عن القرار الخاطىء الذي إرتكب بحقّها وبحق أي وسيلة إعلامية أخرى محتملة، يؤكد الإتحاد على ضرورة:

1- إحترام مبدأ  إقصاء السياسة عن القضاء، والقضاء عن السياسة، في كل المسائل، ومن بينها الدعوى المقامة على محطة "أوتي في"، حفاظاً على مبدأ فصل السلطات، جوهر وأساس كل نظام ديمقراطي.

2- الإسراع في سن قوانين حديثة تلبي الأوضاع الإجتماعية والإعلامية الناشئة عن التطور المتسارع للتقنيات الحديثة ، ومن بينها خصوصا ما يعرف ﺒ "شبكات التواصل الإجتماعي" على تنوعها، من مثل "يوتيوب" و"فايس بوك" وغيرهما من وسائل الإعلام الإلكتروني المتداول استعماله بنسب مرتفعة جداً  في لبنان والعالم.

3- مضاعفة الجهود لتطوير القوانين الحالية (وبخاصة قانون المطبوعات وقانون المرئي والمسموع) التي تفتقد الى مراجعة وتحسين بصورة مستمرة. فهل يعقل أن تلبي "محكمة المطبوعات" قضية تتعلق بأحدث التقنيات واكثرها تعقيداً لجهة تحديد هوية الفاعل ومسؤوليته، كما هي الحال في الدعوى المقامة على " أو تي في" ؟

4- يجدد الإتحاد ثقته بأن الحرية الإعلامية ستخرج مرة أخرى اكثر قوة ومناعة من الصدمات التي تتعرض لها الوسائل الإعلامية ومن بينها "أو تي في"، في مواجهة كل فساد في مختلف الميادين، وذلك بفضل وعي اللبنانيين للثروة الحقيقية المعنوية والمادية التي تمثلها وسائل إعلامهم في الدفاع عن قيم لبنان.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : “تكتل التغيير” اجتمع في مبنى الـ “O. T. V” تضامناً معها

إعتبر رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون ان مصرف "سوسيتيه جنرال" مؤسسة "موجهة سياسيا ومحمية من الخط الذي يناهضنا، ونحن نستطيع ان نؤذيه ونقول لمناصرينا

 الا يودعوا المال فيه، لافتا الى انه "حتى الآن ليس هناك اي رأي ظني في القضية، ونحن نعيش في عصر الجريمة المحمية".
وقال بعد ترؤسه الاجتماع الاسبوعي للتيار الذي عقد في مبنى محطة الـ OTV "ان محطتنا للناس، يملكها 11 الف لبناني يمثلون الشعب كله، وهو الشعب الذي يريد من يعبر عنه، ونحن ندافع عن الحقيقة وضد الجريمة بغض النظر عمن ارتكبها. فالتيار الوطني الحر الذي دفع هذه المحطة الى الامام هو الذي يدافع عن الحقيقة"، سائلا: "من يصرف الناس بطريقة كيفية ويطلق النار على مئتي شخص؟ ماذا يفعلون له في برنامج ساخر؟ هل يعلقون له وساما؟".
ورأى ان "الجريمة هي في الـ "Maisonblanche" وليست في الـ  OTV. لسنا نحن من تحرش بالقضاء، بل هو الذي سيس نفسه، ونحن اول المدافعين عن القضاة والقضاء لكي لا يفرض عليهم رجال السياسة ما يقومون به حاليا. الجريمة المحمية يستخدمون من خلالها القضاء، ومن يعتدي على الحرية هم بالطبع المؤتمنون على حمايتها، ونحن نقوم بهذا العمل الوقائي والاعتراضي اليوم لان كل الناس خائفون من القضاة الذين يعرفون انهم يسيسون الموضوع".
وأكد ان "الاكثرية الصامتة من الرأي العام هي اكبر محفز للجريمة، والمجتمع الجبان لا ينتج شيئا، ويجب ان نوقف كل الكذب والقتل والنفاق، وعلى الناس النزول الى الشارع كلما حصلت جريمة حتى ينتبه القضاء اليها، اضف الى اننا اليوم في بلد مكسور لانه لا يتحلى بالكلمة الحرة التي نقولها بوجه القاتل والفاسد والمنافق"، معتبرا انهم "يهدفون الى افلاس محطة  OTV احتياليا عبر الحجز على اموالها".
واضاف عون: "من الناحية القانونية، الدعوى على الـ  OTV ليس لها اي اساس لكي تقام بهذا الشكل، وهذه القضية لها ناحية سياسية، ومن اتى بمليار دولار لاسقاط التيار الوطني الحر في الانتخابات، لا مانع لديه في ان يستر على مثل هذه الجريمة، اما نحن فبرنامجنا ينص على تحقيق الكفاءة والنزاهة للقضاء، والقضاء اليوم ليس مستقلا". وسأل "لماذا المماطلة في التحقيق وتوقيف كل الناس ما عدا المجرم؟ لا احد يمكنه ان يسخر منا او يكذب علينا، والقضية في حاجة الى موقف، والتدابير الوقائية اتخذناها لكي نقول من خلالها ان هذه الاساليب لا تنفع معنا، فنحن عشنا على المظاهرات والاعتصامات ومستعدون ان نستمر كذلك طوال عمرنا".
واذ اوضح ان "من نعنيه بالتغطية السياسية على هذه القضية هو من فوق القضاة، اي الجهة التي تعين القضاة، وعندما يأتي وقت التسميات سنسمي لاننا نعرف من نقصد، فنحن نعرف من أتى ومن اوصله الى المطار ومن تكلم مع القاضي ونحن لا نوجه الاتهامات لأحد جزافا، اعتبر ان "من يحارب التيار الوطني الحر هو من يسيس القضية، والتيار وحده ضد الكل، واذا نظرنا الى الانتخابات نعرف من ضد ومن مع". وقال: "اخبروني عن جهة اعلامية وضعت عنوانا عريضا عن الفساد، هل القى رجل دين خطابا حاميا عن الفساد، وهل بدأت اي محطة نشرتها الاخبارية بموضوع الفساد؟
نحن اليوم في صدد اثارة موضوع حرية الاعلام حتى يتكلم بحرية، واذا تخلف ماذا نفعل بحصانته، ولو كان هناك قانون هل كنا لنكون هنا اليوم، فالقضية تنتقل من فاسد الى فاسد الى فاسد".
وعن الاستقالات التي وضعت بتصرف رئيس "التيار الوطني الحر"، اجاب "انهم لا يفهمون في القوانين الحزبية، فوضع الاستقالات في تصرف رئيس الحزب هي خطوة اعتيادية في عملية النظر في هيكلية التيار، ولا تعني وقف هؤلاء عن مهماتهم بل الاستمرار بها".
وردا على سؤال عن طاولة الحوار، رأى ان "عدم مشاركة الرئيس فؤاد السنيورة ورئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع فيها مثل الساعة الجامدة، لا تقدم ولا تؤخر"، موضحا ان "الـ  OTV لا علاقة لها بالحوار".
وقال: "عندما يعتصم الاعلاميون امام قصر العدل نكون نحن فوق في بعبدا".
وعن امتناع لبنان عن التصويت في مجلس الامن ضد العقوبات على ايران، اجاب: "كنا تقريبا نعرف النتيجة في لبنان، فهناك قسمان: قسم يؤيد فعل المقاومة قلبا وقالبا وقسم منها يؤيده قالبا، والتصويت فرز القلب عن القالب وكان امرا منتظرا، ولم افاجأ. فالتصويت لم يكشف اي جديد، والمواقف للعارفين ليست جديدة، خصوصا بوجود الازدواجية بين الخطاب السياسي والواقع".
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: رد من مكتب متري على الـ”O.T.V.”

أصدر مكتب وزير الاعلام طارق متري البيان الآتي:
"ورد في نشرة اخبار الـ"O.T.V." مساء السبت 30 ايار وفي معرض التعليق على تصريح النائب ميشال فرعون، ان الوزير طارق متري عمل مع الرئيس فؤاد السنيورة والوزير جهاد ازعور من اجل توطين الفلسطينيين في مقابل الوعد بتعويض مالي كبير.

ان الوزير متري ليس مضطرا الى نفي هذا الخبر الفاضح في كذبه وجهله والذي يستند الى مقال لسمير عطاالله تناول بسخرية ما بلغته التخيلات والمزاعم في سياق التهجم على حكومة الرئيس السنيورة السابقة. غير ان الوزير يكرر اسفه لانحدار نشرة الاخبار الى هذا الدرك من التجني واختلاق الروايات وتوهمها وتحريف الكلام".

جريدة النهار 01.06.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: مستشفى القديس جاورجيوس يوضح قضية O.T.V.

أذاع المدير العام لمستشفى القديس جاورجيوس الجامعي سلام الريس بياناً أمس رد فيه على ما ذكر عن عدم وجود الـ O.T.V. بين المحطات التي تصل الى غرف المستشفى وقال:
ورد في نشرة الـ O.T.V. أن أحد مرضى مستشفانا، المريض الياس من البقاع قد اشتكى الى الممرضة عدم وجود الـ O.T.V.

بين المحطات التي تصل الى غرف مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي، وبأنه بعد إلحاح لمعرفة السبب أجابه المدير العام (أنت هون بمستشفى الروم وسيادته (أي متروبوليت بيرت المطران الياس عوده) يمنع بث الـ O.T.V. داخل المستشفى).

يهم ادارة مستشفى القديس جاورجيوس أن توضح ما يلي:
أولاً- لم يتصل أحد بالمدير العام ولم يجر المدير العام أي حوار يتعلق بمحطة O.T.V. مع أي مريض.
ثانياً- منذ بضعة أسابيع اتصل اللواء عصام أبو جمرا بالمدير لعام واستفسر عن سبب عدم وجود الـ O.T.V. على شاشات المستشفى. في حينه أبلغ المدير العام اللواء أبو جمرا انه عندما بدأنا بعرض المحطات، لم تكن الـ O.T.V. قد أنشئت بعد وبأننا نعمل على هذا الموضوع لتبديل أو تعديل في المحطات لإضافة O.T.V.، علماً بأن جميع القنوات اللبنانية التي تخص المعارضة كما الموالاة هي على شاشاتنا لأننا نؤمن بحرية الرأي.
ثالثاً- إضافة الى ذلك نود أن نؤكد أن العمل اليومي في المستشفى هو من مسؤولية المدير العام، وان المرجع الديني الوصي على المستشفى لا يتدخل في تفاصيل هذا العمل اليومي، لذلك حري بنا عدم زج اسم مرجعياتنا في أمورنا الصغيرة.
رابعاً- كان أحرى بمن نشر هذا الخبر أن يتحقق من صحته أولاً وأن يتصل بالادارة للاستعلام كي لا يكون نشر المعلومات المغلوطة تحاملاً على مؤسسة انسانية معروفة بأدائها الوطني ورعايتها جميع اللبنانيين من كل الطوائف والأحزاب. كما نتمنى على وسائل الاعلام أن تبحث عن الحقيقة عند مصادرها وأن لا تنطق الا بالحقيقة حرصاً على صدقيتها ومكانتها.
خامساً- إننا نؤكد للقاصي والداني أن مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي هو مستشفى لبناني يقدم خدماته الانسانية لجميع اللبنانيين ولن يكون طرفاً في التجاذب السياسي الحاصل، لذلك نتمنى على الجميع وخصوصاً وسائل الاعلام ان لا تحاول استدراجنا الى مهاترات رخيصة.

جريدة الأنوار 10.07.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

دعوى جزائية على o.t.v

تقدم رئيس تحرير صحيفة "المحرر" الاسبوعية نهاد الغادري بدعوى جزائية لدى النيابة العامة في جبل لبنان على "الشركة اللبنانية للاعلام" ممثلة برئيس مجلس ادارتها روي هاشم، والسيد جان عزيز بصفته المسؤول

 عن البرامج السياسية في محطة o. t. V التلفزيونية بجرائم الذم والتحريض على القتل ونشر اخبار كاذبة وتضليل التحقيق واختلاق جرائم. وادعت النيابة العامة في جبل لبنان على هاشم وعزيز واحالت ملف القضية على قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان جوزف القزي.
النهار 30107

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

O.T.V تباشر البث السابعة والنصف مساء اليوم

{mosimage}هو هذا الباب الاسود الذي يخفي وراءه الالات والكاميرات، وحتى الوجوه. انه باب الاستوديو  المحرم  دخوله، او التقاط الصور. من هناك، ستطل مساء اليوم الصورة الاولى الحصرية لمحطة الـ "او. تي. في "، فهذا هو الحق الحصري، او هو حلم اعلاميي الـ "او.تي.في" الذي يتجسد حقيقة، السابعة والنصف مساء.

في هذا التوقيت، "ستنّور شاشة "او.تي.في"، ليصبح  20 تموز 2007  تاريخا لن ينساه القيّمون على المحطة، لانه تاريخ ولادة "تلفزيون الشعب" الذي طال انتظاره.
في مبنى المكلس، الورشة لا تزال قائمة، لكن الشباب يعملون، يكتبون تقاريرهم، يتحضرون لجولاتهم الميدانية ويستعدون للساعة الصفر: الثامنة مساء   يذيعون النشرة الاخبارية الاولى، حتى ولو باتت اشغال الورشة رفيقتهم الدائمة منذ اشهر، فهم لا يبالون، لان "المهمة الصحافية" تحرّكهم.
وبين الاعمال التقنية والهندسية للمبنى، ورشة اخرى في الاستوديو. من الداخل، سيطل المذيعون مساء، وخلفهم شعار الـ "او.تي. في".
تجول بين المكاتب في قاعة مفتوحة، فتشاهد "خلية نحل" تتحضر، وتسمع اصوات الخليوي والتعليقات على اخر الاخبار. وبين الشباب، يدقق مدير البرامج السياسية والاخبار في المحطة جان عزيز في آخر التفاصيل، ويعطي توجيهاته ويراقب.
يقول: "ان المشاهدين سيكونون اكبر من الاطلالة الاولى، لكننا سنقطع عهدا امامهم اننا سنكمل المسيرة سريعا، وقد تكون الطلة الاولى ناقصة في الشكل، انما لم نقبل بان تكون كذلك في المضمون، ولا في حرف واحد، لاننا نحترم المشاهد ومهمتنا".
    تصعد الى الطبقة الثالثة من المبنى، فتسير بين سقالات الحديد وبعض الالات وتسمع اصوات معدات البناء اما في مكتب عزيز، حيث الاستعدادات لم تكتمل بعد، فالكثير من الصور تستوقفك وبينها صورتان للشهيد جبران تويني حاملا قلم سمير قصير، وللزميل الراحل جوزف سماحة.
هناك، يحدثنا عزيز عن شبكة البرامج الاولية: "ستضم مجموعة من البرامج الوثائقية، ونشرتين للاخبار، الاولى الثامنة مساء والثانية في ساعة متأخرة، اي الحادية عشرة ليلا، اضافة  الى برنامجين سياسيين، وتمتد هذه المرحلة على ستة اسابيع، لاربع ساعات في اليوم".  
ويكشف ان "المرحلة الثانية ستبدأ في شهر ايلول وتمتد   ثماني ساعات في اليوم، حيث ستضم الشبكة خمسة برامج سياسية، الى برامج اخرى ونشرتين اخباريتين".
ورغم "زحمة" البرامج السياسية، لا يخفي ان "ثمة ميزة لهذه البرامج في الـ او.تي.في، سواء عبر بنية البرنامج او طريقة مقاربة الحوار السياسي، كما ان هناك برنامجا خاصا سياسيا – اعلاميا وليس حواريا، اما البرنامجان الحواريان فلهما خصوصيتهما، والاول سيقدمه الزميل حبيب يونس والثاني الزميلة رلى معوض".
تميّز اليوم الاول
واذا كان اللبنانيون سيسمعون النشرة الاخبارية الاولى اليوم، فانهم سيشاهدون نحو السابعة والنصف مساء مجموعة من الاشرطة التسويقية والوثائقية للمحطة، ثم النشيد الوطني ومقدمة اولى مميزة، لتلاقي تميّز اليوم الاول.
هذا التميّز سيظهر ايضا نحو التاسعة مساء حيث سيطل النائب العماد ميشال عون، ولكن هذه المرة ليس في حوار سياسي عادي، بل في لقاء خاص مع الزميلين يونس ومعوض، ليتحدث عن "خصوصية الـ او. تي. في".
وحين تسأل الا تعتبر هذه الاطلالة الاولى تناقضا للمعادلة التي اعلن القيمون على المحطة اعتمادها، وهي انها للجميع، وليست ناطقة باسم " التيار الوطني الحر"، يجيب عزيز: "بالطبع لا، اللقاء سيكون مميزا وسيتحدث فيه عون عن التلفزيون، ليؤكد انه ليس للتيار، من هنا، فقد ارتأينا ان تكون الاطلالة الاولى مميزة، وعبر العماد عون بالذات ليوضح ان فكرة المحطة هي له، لكن محطة او. تي.في للشعب وليست لاي فئة سياسية، وهو سيتكلّم على تجردها وموضوعيتها والتزامها الحياد، والاهم انه  لن يكون في عملنا اي اسقاط للحقيقة او تشويه لها".
ومرارا، اكد المسؤولون عن المحطة  ان ليس "ثمة لائحة سوداء"، وانهم "لن يجاروا المعارضة في ذاتيتها، بل ان اول المدعوين سيكونون من الموالاة، فهل كان التجاوب مرضيا؟ يكشف عزيز ان "التجاوب تفاوت بين السلبية والايجابية، فالبعض عبر عن احترامه للاخر، فيما اخرون عبروا عن مفهوم خاص للسلطة والديموقراطية"، ويحدّد اكثر بالقول "القوات اللبنانية اظهرت تجاوبا مقدّرا، كما  سائر الاطراف المسيحيين، اما النائب وليد جنبلاط فكان تجاوبه بنسبة اقل، وتيار المستقبل كان الاقل تجاوبا".
ويوضح عزيز ان "ثلاثة مذيعين سيتعاقبون على اذاعة النشرة، هم جورج ياسمين وديما صادق وشيرلي المر"، من دون ان يكشف من سيذيع النشرة الاولى.
ولان عزيز والقيمين على المحطة، "يريدون تلفزيونا لا يشكله متعاونو زمن الاحتلال الذين يقدّمون انفسهم اليوم أبطال سيادة واستقلال، ولاسيما ان المحطة ستكون الاولى التي نالت ترخيصا في زمن السيادة"، فان الرسالة الاخيرة واضحة: "نتمنى على كل من يريد الاحتفال باطلاق المحطة اليوم، التزام التعبير الحضاري الذي اعتادوه، ونناشد الاخرين احترام شعور الغالبية الشعبية ومشاركتها في هذا اليوم".
انطباعات وفرحة
بعد نحو شهرين، وتحديدا في 18 ايلول المقبل، سيكون الافتتاح الرسمي للمحطة، وسيتوسع فريق العمل الحالي لمواكبة الاحداث والشبكة الجديدة، وسيبقى باب الاكتتاب مفتوحا ثلاث سنوات، بعدما اكتتب الى الان اكثر من 10 الاف مواطن.
والشباب كما المواطنون، متحمسون. على مكاتبهم صور واخبار وشارات، وعبارات تشجيعية تبقيهم صامدين في "مهنة المتاعب". نورا زعيتر تراجع الريبورتاج، وجاد ابو جودة ينتظر اليوم بفارغ الصبر، ورواد ضاهر يستعد لدخول الاستوديو والتصوير. انهم اعلاميو الـ "او. تي. في"، وغيرهم ايضا، فرحون وهم يسجلون آخر انطباعاتهم. ناتالي عيسى متحمسة كثيرا، فهي تأتي من محطة فضائية لتتوجه للمرة الاولى الى جمهور لبناني مئة في المئة، وفي هذا تحد كبير لها.
وغابي مراد يجلس وراء مكتبه ويعمل، فحلمه يتحقق اليوم،    ولطالما كرر امام اصدقائه: "حلمي ان اعمل في التلفزيون".
انها ورشة الـ "او.تي.في"، ومن اليوم ستحل المحطة ضيفا اعلاميا جديدا، وستكون التحديات كثيرة كي تثبت قدراتها، في بلد بات يحتاج الى الصورة الواضحة والمستقلة، ليس فقط في الاعلام بل في السياسة ايضا.
منال شعيا- النهار- 20 تموز 2007

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).