شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | مصروفو PAC نحو التصعيد

مصروفو PAC نحو التصعيد

يوم الأحد الماضي، بدأ فصل جديد من قضية موظفي PAC. إلى بكركي، توّجهت مجموعة تضم موظفين مطرودين من «باك»، لكنّهم ما زالوا يعملون في lbci، وآخرين مطرودين من الشركة،

 في محاولة منهم لإيصال صوتهم إلى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي. الزيارة مثلت الخطوة الأولى على طريق سلسلة التحرّكات التي يُعدون لها، وفق ما أكدوا في البيان الذي أصدروه الأسبوع الماضي.

يبدو أنّ الوساطة الأولى التي دخل فيها النائب البطريركي العام المطران بولس صيّاح على خط الوليد بن طلال (مالك شركة «باك»)، عن طريق الوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة، لم تصل إلى نتيجة. الأمير «متمسك برأيه» لجهة عدم دفع التعويضات المستحقة بعد أكثر من سنة ونصف سنة من الانتظار. هذا على الأقل ما جاء على لسان صيّاح إلى زائري بكركي، وفق ما أكدت المراسلة في «المؤسسة اللبنانية للإرسال» غيتا قيامة لـ«الأخبار»، لكن الأخيرة شددت على أنّ النائب البطريركي العام تحدّث عن «وساطة جديدة» مع المملكة يديرها «شخص موجود هناك»، لم يشأ الإفصاح عن اسمه، آملاً أن تؤتي ثمارها قريباً.
علماً أنّ الموظفين اجتمعوا أخيراً برئيس مجلس إدارة lbci بيار الضاهر، لإطلاعه على تحرّكاتهم المقبلة. وبعدما تحمّس الأخير للفكرة، طلب من الموظفين ملاحقة قضيتهم عند البطريرك الماروني، وخصوصاً أنّ المناخ السياسي مؤات لخطوة مماثلة، ما قد يزيد من امكان توسط السعودية في هذا الشأن، وفق الضاهر (الأخبار 23/1/2014). «اتصلنا بكلّ من لديه حقوق في ذمة PAC. استجاب الجميع لدعوتنا وشاركونا الزيارة إلى المقر البطريركي»، قالت قيامة، موضحةً أنّه حان الوقت للعمل على الأرض لأنّه «مللنا الانتظار، والوعود التي لم تصل إلى نتيجة».
في هذا السياق، يعقد الموظفون المصروفون من «باك» غداً مؤتمراً صحافياً عند الساعة الحادية عشرة قبل الظهر في مركز «نادي الصحافة» في منطقة تقاطع الشفروليه (غاليري سمعان). وتأتي هذه الخطوة في إطار إصرارهم على «رفع الصوت عبر الإعلام، الوسيلة التي أثبتنا من خلالها على مدى سنوات، أننا قادرون على انتزاع الكثير من الحقوق المهدورة»، وفق ما جاء في نص الدعوة. ولفتت قيامة إلى أنّ خطة العمل جاهزة، «لكننا نفضل عدم إعلان تفاصيلها. فكل شي بوقته حلو».
وفي هذا السياق، ترسم علامات استفهام عدّة حول توقيت التحرّك اليوم، فيما يرجّح البعض أنه يكون قد أتى بإيعاز من الضاهر نفسه. لكن ما مصلحته في ذلك؟ مصادر من لجنة متابعي ملف المصروفين رجحت أن يكون الضاهر ينوي شراء «باك» مجدداً. وعندما تثار القصة إعلامياً، سيمثّل الأمر ضغطاً على الوليد بن طلال، ليتمكن الضاهر من شراء الشركة بسعر أقل، ويدفع للمصروفين حقوقهم، بينما يعيد بعض الموظفين إلى «باك» ويؤجل دفع تعويضاتهم بإعادتهم إلى الشركة.
وكان الضاهر قد دفع لبعض الموظفين مستحقاتهم المالية منذ أكثر من عام، إلا أنّ الأغلبية ما زالت تنتظر نصيبها، بعدما تذرع رئيس مجلس إدارة lbci بوجود حارس قضائي حيناً، وبذرائع أخرى أحياناً.

نادين كنعان / الأخبار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الراعي دعا موظفي PAC الى التصرف بخلقية رفيعة

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطرانان حنا علوان وعاد ابي كرم، خدمته جوقة "الفريق الروحي"

بقيادة رانيا يونس، في حضور قائمقام كسروان والفتوح جوزف منصور وحشد من المؤمنين إضافة الى وفد من موظفي شركة PAC.

العظة

بعد الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان "لا أحد يقدر ان يدخل ملكوت الله، ما لم يولد من الماء والروح"(يو3: 5)، ومما جاء فيها:"بتجسد ابن الله يسوع المسيح، دخل الله إلى عالم البشر في شركة عضوية لخلاص كل إنسان يولد لامرأة، واتحد بكل إنسان. هذا الدخول الإلهي العضوي والخلاصي يسمى ملكوت الله. بالمعمودية من الماء والروح ولدنا من جديد، ودخلنا في شركة اتحاد بالله الذي تحدث عنه الرب يسوع مع نيقوديمس: " لا أحد يقدر أن يدخل ملكوت الله، ما لم يولد من الماء والروح"(يو3: 5). هذا الاتحاد العمودي بالله، وهو غير منظور، يصبح منظورا ونراه في الوحدة الأفقية فيما بيننا ومع جميع الناس، كما واصل الرب يسوع في حديثه: "لا أحد يقدر أن يرى ملكوت الله ما لم يولد من جديد"(يو3: 3). هذا هو ملكوت الله: شركة إتحاد بالله ووحدة بين الناس. إننا نصلي لكي نظل أوفياء لمعموديتنا، فنحافظ على اتحادنا بالله بواسطة الصلاة وممارسة سري التوبة والقربان، ونشدد دائما روابط المحبة والوحدة بين المسيحيين ومع جميع الناس".

أضاف:"يسعدنا أن نحتفل معا بهذه الليتورجيا الإلهية، ونحن نختتم اليوم أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين ووحدة الكنائس، ومن أجل نجاح العمل المسكوني الرامي إلى بناء هذه الوحدة وجعلها كاملة بعمل الروح القدس. لقد كان أسبوع الصلاة بمثابة تعبئة روحية من أجل عيش الاتحاد بالله، بحياة مسيحية صالحة تلتزم الممارسة الدينية، ومن أجل الانطلاق بروح المسؤولية إلى بناء الوحدة بين الجميع على مستوى كلٍ من العائلة والمجتمع والكنيسة والوطن. وهكذا نعيش "المسكونية الروحية التي هي روح العمل المسكوني الحقيقي"(راجع الارشاد الرسولي: الكنيسة في الشرق الاوسط، 11).

وتابع: "وكما نصلي من أجل الوحدة الكنسية، نصلي أيضا من أجل الوحدة الوطنية لكي يعضدنا الله بروحه القدوس، "الروح الذي يجمعنا"، للخروج من الانقسامات والخلافات، في كل مستوياتها، بحوار الحقيقة والمحبة، وبالتفاهم والمصالحة، وبخطوات متبادلة الواحد نحو الآخر، ولكن برغبة صادقة في إعادة بناء الوحدة الوطنية، من أجل الخير العام، وخير الجميع. ما يستدعي إسقاط جميع الأحكام المسبقة الظاهرة في الإدانة والاتهام والتخوين، ووضع مصلحة الشعب، وحسن سير المؤسسات الدستورية فوق كل اعتبار، ولا سيما تأليف حكومة قادرة تكون على مستوى التحديات الراهنة، وبخاصة الإعداد لانتخاب رئيس جديد للجمهورية في موعده الدستوري، واستعادة ثقة الشعب اللبناني بالمسؤولين السياسيين وقد بدأ يفقدها. وهذه طعنة مؤلمة في قلبه، هو الذي انتدبهم لخدمة الخير العام وإحياء المؤسسات الدستورية والعامة، وازدهار البلاد".

وقال: "من اجل كل هذا نصلي اليوم، ونذكر بصلاتنا كل واحد منكم وعائلاتكم، وموتاكم. واحيي موطفي شركة "باك" الذين نتابع قضيتهم، ونأمل ان يلقوا كل حقوقهم المشروعة. ونشكر جوقة "الفريق الروحي" التي تحيي هذه الليتورجيا الالهية".

أضاف: "كم يؤلمنا عندما نستقبل وفودا من مختلف المناطق يأتون إلينا ويشكون همهم، ويطالبوننا بالتدخل لدى المسؤولين السياسيين، من وزراء ونواب: هنا للكف عن تمويل المقاتلين وخراب حياة المدينة والمجتمع، وهناك لبت قضايا إدارية محقة وضرورية لحياة الناس، وهنالك لإيقاف مشروع مفروض قسرا ينذر بخطر على البيئة والبلدة، وآخرون يطلبون وساطتنا لتنفيذ أحكام قضائية وإدارية صادرة ولا تنفذ، وآخرون لتنفيذ حقوق في تعيينات، وآخرون لرفع الاعتداء على ممتلكاتهم من قبل الغير، وآخرون للحد من التحايل والإغراءات لشراء أراضيهم، وآخرون للحد من الرشوة وطلب المال كشرط لتصريف معاملة إدارية. وغيرهم وغيرهم، بالإضافة إلى العديد من الذين يطلبون المساعدة لسد عوزهم، وفقرهم ولإيجاد فرص عمل لإعالة عائلاتهم ولحفظ أولادهم على أرض الوطن. والمؤسف المؤلم هو أن كل هذه التجاوزات مغطاة سياسيا، وتحتاج إلى "قرار سياسي"، كما يقولون".

وتابع: "ترى! هل يشعر المسؤولون بكل هذه الآلام؟ هل يدركون أن الدولة ومؤسساتها هي أولا وآخرا في خدمة المواطنين والشعب كله؟ نأمل ذلك. وليرسل لنا الله أشخاصا مسؤولين حقا، يكونون حسب رغبات قلبه، كما وعد على لسان إرميا النبي: "عودوا إلي أيها البنون، يقول الرب، وأنا أعطيكم قادة على وفق قلبي، فيرعونكم بعلم وفطنة"(إرميا 3: 14-15).

وقال: "لا أحد يقدر أن يدخل ملكوت الله، ما لم يولد من الماء والروح" (يو3: 5).
أجل، أدخلتنا المعمودية في ملكوت الشركة مع الله، فأصبحنا أبناء وبنات لله بالابن الوحيد يسوع المسيح، وهياكل للروح القدس، إذ أزيلت الخطيئة الأصلية الموروثة من أبوينا الأولين، آدم وحواء، وغفرت الخطايا الشخصية، وقبلنا الحياة الإلهية، وهي الحياة الجديدة التي أفيضت على العالم من موت المسيح وقيامته. لقد أصبحنا في حالة اتحاد بالله، ينبغي المحافظة عليها بالصلاة وممارسة الأسرار، ولا سيما التوبة والقربان.
وأدخلتنا المعمودية أيضا في ملكوت الشركة مع بعضنا البعض ومع كل الناس، لأننا أصبحنا أعضاء في جسد المسيح الواحد، الذي هو الكنيسة، فصرنا جماعة المدعوين إلى عيش الوحدة على قاعدتي الحقيقة والمحبة. هذه الوحدة فيما بيننا نرى من خلالها إتحادنا غير المنظور بالله: "لا أحد يقدر أن يرى ملكوت الله، ما لم يولد من جديد"(يو3: 3).

وتابع: "واكتملت مفاعيل المعمودية هذه بمسحة الميرون، المعروفة بسر التثبيت، إذ بحلول الروح القدس علينا أصبحنا مسيحيين شركاء في وظيفة الرب يسوع المثلثة: النبوية والكهنوتية والملوكية، وأصحاب كيانٍ جديد ملتزم برسالة المسيح والكنيسة.
يشارك المعمد في الخدمة النبوية، لأن المسحة تؤهله لكي يقبل الإنجيل ويشهد له بحياته وإيمانه وكلامه وأعماله، وبتنديده الجريء بالشر، وبثباته وسط المحن والمصاعب. فتصبح جدة الإنجيل ثقافة مسيحية".

أضاف: "ويشارك في الخدمة الكهنوتية عندما يواصل تقدمة المسيح القربانية لمجد الله وخلاص البشرية، عبر قرابينه الروحية: أعماله الحسنة وآلامه وأفراحه وأشغاله اليومية المستقيمة ونشاطاته الرسولية والاجتماعية، التي يمارسها بروح الله ويضمها إلى قربان المسيح الأسمى. ويرفعها بكل تقوى إلى الآب فعل عبادةٍ له.
ويشارك في الخدمة الملوكية بنشر ملكوت الله في مجتمعه، وهو ملكوت النعمة والحقيقة، ملكوت المحبة والعدالة، ملكوت السلام وحرية أبناء الله. فيقوم بصراعٍ روحي لتدمير سلطان الخطيئة والشر. ويتكرس لخدمة المحبة والرحمة تجاه جميع الناس، ولا سيما الفقراء والضعفاء، المعروفين "بأخوة المسيح الصغار"(متى 25: 40). ويخضع الخلق كله لخير الإنسان، بقوة نعمة المسيح القائم من القبر(الإرشاد الرسولي: العلمانيون المؤمنون بالمسيح، 14)".

وتابع: "الجماعة المسيحية هي جماعة المعمدين الملتزمين بهذه الرسالة، الذين يدعوهم المسيح ويرسلهم ليكونوا في مجتمعاتهم وأوطانهم مثل "الملح في الطعام والخميرة في العجين والنور في الظلمة"(متى 5: 13؛ 13: 33 5: 14). فيجروا فيها تحولات ثقافية وسياسية، من دون سلاح وقوة وثورة وعصيان، بل باحترام الانسان وكرامته وحريته وتطلعاته. يوجد في التاريخ شواهد عديدة حولت مجراه. لم يقم المسيحيون بعملية التغيير من الداخل، من خلال المواجهة المباشرة مع السلطات السياسية، بل عبر تبديل القيم، وبالتصرفات الأخلاقية. إن تعليم يسوع المسيح في الانجيل إنما يهدف إلى التغيير الداخلي في حياة المجتمع البشري، وبالتالي هو تعليم ذو قدرة سياسية.
فلنفكر بالتغيير السياسي الذي يجريه قداسة البابا فرنسيس بخطابه الروحي ومسلكه المتجرد والمتواضع، وبالتغيير السياسي الكبير الذي أجراه الطوباوي البابا يوحنا بولس الثاني، وكيف أسقط جدار برلين والنظام الشيوعي في أوروبا. في إرشاده الرسولي "رجاء جديد للبنان"(10 أيار 1997)، عندما تحدث هذا البابا القديس الكبير عن إلتزام المسيحيين في الحياة السياسية، دعاهم إلى الالتزام بمفاعيل معموديتهم النبوية والكهنوتية والملوكية، التي ذكرناها".

وختم الراعي: "لقد ترك المسيح لجميع الناس القاعدة الذهبية التي تغير وجه كل مجتمع بشري وهي: "إفعلوا للناس ما تريدون أن يفعل الناس لكم. هذه هي كل الشريعة والانبياء"(متى7: 12). أجل، هذه هي قاعدة التغيير الذهبية: ضع نفسك مكان الآخر، واسأل ذاتك كيف تريد أن يعاملك، وعامله أنت بهذه الطريقة نفسها.
إننا بالرجاء نتطلع إلى أناس مسؤولين يرسلهم الله إلى أوطاننا يتبعون هذه "القاعدة الذهبية"، من أجل بناء جماعة جديدة تزرع في النفوس الأمل بمستقبل أفضل. فلنكن كلنا هذه الجماعة الجديدة التي ترفع نشيد المجد والتسبيح لله الواحد والثالوث، الآب والابن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين".

استقبالات

وبعد القداس، استقبل الراعي في الصالون الكبير للصرح وفدا من موظفي شركة PAC المصروفين من الخدمة، واستمع الى شكواهم ومطالبهم.

وتحدثت باسم الوفد غيتا قيامة التي أشارت الى "أن هؤلاء الموظفين انقطعوا منذ نحو عامين عن العمل أي منذ 9/5/2012 حيث وقعنا اتفاقية مع شركة PAC عبر ممثل الامير الوليد بن طلال ، واعتبروها في حينها قنبلة نووية سيأتيكم بالمستحقات لانها كرست هذه المستحقات. ولكن هذه القنبلة وحتى اليوم لم يتحقق منها شيء. جربنا كل الوسائل واخبرنا سيادة المطران صياح المكلف من غبطتك، اخبرنا ان الموضوع صار خارج لبنان، ونحن لا نزال ننتظر 400 عائلة، هناك زملاء لنا توفوا، زملاء على فراش الموت، وزملاء لا يعملون ابدا. لا نريد منة من أحد، كل ما نريده هو حقوقنا الشرعية، ونرفع صوتنا لك اليوم علنا نستطيع الوصول الى حقوقنا الشرعية والقانونية".

رد البطريرك

ورد البطريرك الراعي بكلمة قال فيها:"تعرفون أننا أوكلنا سيادة أخينا المطران بولس الصياح لمتابعة قضيتكم الانسانية وبشكل مستمر، والحقيقة أن الانسان يتأثر كثيرا لانه وعلى الرغم من كل المساعي الجارية والتي لا تزال مستمرة حتى الساعة لم تثمر شيئا. لكنني أؤكد لكم اننا سنواصل معكم الموضوع حتى الوصول الى نتيجة انسانية فيه وهي من حقكم".

أضاف:" لا نطلب منة من أحد، بل الحقوق الشرعية والقانونية والانسانية والاجتماعية واحترام المؤسسات التي يتعامل معها الانسان. لذلك نحن نأسف ان تكون الامور وصلت الى هذا النحو، فلنبق حضاريين ونطالب بحقوقنا بحضارة وصبر عله يوصلنا هذا الامر الى نتيجة ايجابية".

وكشف عن "ان الاتصالات كلها التي تمت كانت غير مباشرة، بل بالواسطة مع الامير الوليد بن طلال عبر فرقاء وأفرقاء، ونأمل أن تفضي الى نتيجة ايجابية".

وشدد غبطته على "ضرورة التصرف بخلقية رفيعة، لان الحياة البشرية ان لم تقم على الثقة والخلقية لا معنى لها، الحياة لم تكن يوما لغة السلاح والثورة والتمرد والعصيان .القوة الحقيقية للانسان هي في قلبه واحترامه للآخر، والقاعدة الذهبية تقول:"عامل الناس كما تحب أن يعاملك الآخرون". المحبة وحدها الحقيقة، وهي وحدها تعطي السلام في المجتمعات".

أضاف:" ما نعيشه اليوم من مشاكلنا في لبنان وفي سوريا ومصر والعراق، يأتي نتيجة لتخلينا عن القيم الانسانية والاخلاقية، ما يجعل بعض الناس يلتجىء الى السلاح والقتل والتدمير. حتى أصبحنا وصمة عار على جبين القرن الواحد والعشرين. وهذا ما نراه كل ليلة على شاشات التفزة مما يجعلنا نأسف فنقول:" ضيعان العلم، ضيعان التقدم وعصر التنوير الذي نحن فيه والتقنيات التي توصل اليها العلم ، في حين يتراجع الانسان في انسانيته، والسبب الاساسي هو انقطاع الانسان بعلاقته مع الله. ففي انقطاع الانسان عن العلاقة مع الله، يتحول وحشا لاخيه الانسان".

ودعا الراعي الموظفين الى "الاعتصام بالقيم الروحية والاخلاقية وبالله".

أضاف:" سنتابع معكم هذا الموضوع، ولدينا أمل في الوصول الى نتيجة ايجابية ان شاء الله".

زوار

ومن أبرز الزوار أيضا السفير غابي جعارة، رئيس تجمع الشباب اللبناني فايز حمدان على رأس وفد من التجمع وجميل كساب الذي سلم غبطته نسخة عن كتاب مفتوح وجهه الى قداسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس ، أشار فيه الى "ان شباب لبنان الاحرار محرومين من عقدين ونيف من حقهم بزيارة الاراضي المقدسة وذلك لاعتبارات سياسية شتى، ابرزها حالة العداء القائمة بين الدول العربية ومنها لبنان من جهة واسرائيل من جهة اخرى".

أضاف:"ان مسيحيي لبنان يتطلعون بشغف كبير وأمل هائل الى مفاعيل زيارتكم التاريخية الى الاراضي المقدسة، ويناشدونكم مناشدة الابن لابيه، أن تحاولوا بالوسائل الممكنة العمل مع حكومات الدول والمنظمات المعنية لإتاحة المجال للمسيحيين للحج الى الارض التي وطأتها قدما سيدنا يسوع المسيح منذ الفي وأربعة عشر سنة".

وكان كساب سلم السفير البابوي غابريال كاتشيا في لبنان هذه الرسالة باسم جميع اللبنانيين.

 
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

وزير العمل استقبل وفداً من الموظفين المصروفين في PAC

اجتمع وزير العمل سليم جريصاتي الى وفد من موظفي PAC المصروفين من العمل بحضور محاميهم وشرح لهم الخطوات التي قام بها لجهة متابعة ملفهم، والسبل الآيلة الى تحقيق حقوقهم كاملة،

 متعهداً بأن يسير بالملف حتى النهاية وأن يتقاضى كل محق حقه، شارحاً الوساطة التي يقوم بها مع الوزيرة السابقة ليلى الصلح حماده التي وعدته خيراً بمتابعة الموضوع مع الأمير الوليد بن طلال.
وتوجه الى الموظفين المصروفين قائلاً: "ان الذي تحقق هو انه شكلنا سابقة للأسف بعدما ازدادت سلسلة الصرف الجماعي وبدأت بالمرئي والمسموع وانتقلت الى الاعلام المكتوب ثم انتقلت الى قطاعات اخرى، وأقول ان وزارة العمل تتعامل بجدية للمحافظة على حقوق العمال بهذه الظروف، وهنا تتم معالجة أكره الأمور بالكثير من التروي والكثير من المحافظة على حقوق العمال.
وسئل من أحد الموظفين: سبق ووعدتنا وحددت مهلة 20 تشرين الأول لإنجاز ملف التصفية؟
أجاب الوزير جريصاتي: "وردتني معلومة انه في حدود 20 تشرين الأول سينجز ملف التصفية، لا من باب المورفين ولا من باب كسب الوقت ولا قنبلة دخانية، كانت معلومة اعطيتكم إياها، ثبت بأنه يوجد تأخير في موضوع التصفية. أتصور بأن تأخذوا القرار مع محاميكم إذا كان يجب أن تقوموا بتحرك آخر، لا يوجد أي ضاغط قانوني، الورقة مفتوحة، عندكم مستند رسمي صادر عن وزارة العمل.
المعطيات الموضوعة حيال الملف أن حقوقكم لن تضيع واستحقاق حقكم قريب، وأنا مستمر في الاتصالات. أنا مستمر في المسعى الذي أقوم به لتحصيل أموالكم".
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : موظفو PAC سيقبضون تعويضاتهم

علمت "النهار" ان تعويضات موظفي شركة PAC لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ستدفع لهم بدءاً من الاسبوع المقبل، اذ ان ادارة الضمان مسؤولة عن دفع حقوق الموظفين ولا تحملهم بالتالي

مسؤولية تأخر الشركات في تسديد مستحقاتها.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

المصروفون من PAC: لمعالجة قضية مستحقّاتنا قبل النزول إلى الشارع

عقدت لجنة متابعة قضية الموظفين المصروفين من شركتي "باك" و"ال. بي. سي." مؤتمراً صحافياً في نادي الصحافة شرحت خلاله ملابسات عدم حصول الموظفين على تعويضاتهم ورواتبهم المستحقة

منذ شهر آذار المنصرم، رغم الوعود والمواعيد المتكررة لتنفيذ الاتفاق الذي أبرم برعاية وزارة العمل.
كلمة ترحيبية لرئيس نادي الصحافة يوسف الحويك وتحدث كلوفيس شويفاتي باسم الموظفين قال: "إن شركة "باك" كانت من أهم شركات الانتاج في الشرق الأوسط، والشيخ بيار الضاهر رئيس مجلس ادارتها ومديرها العام، هو الذي نقل ملكيتها الى الأمير الوليد بن طلال، بمن فيها الموظفون، لقاء عشرات ملايين الدولارات. وقع الخلاف، فأخذ كل حصته وفق آلية لحظت ذلك منذ بداية الشركة. لكن الخلاف وقع على من يدفع حقوق الموظفين، وهي تقارب 16 مليون دولار، الى ان اعترفت "باك" بمسؤوليتها عن ذلك في اتفاق توصل اليه المحامون ورعاه وزير العمل. لكننا حتى الساعة لم ننل حقوقنا".
أضاف: "العتب الأكبر والملامة تقع على الشيخ بيار الضاهر، وعلى المؤسسة اللبنانية للارسال بتنكرهما لسنوات التعب التي بذلها الموظفون لبناء مجدها، فلم يستحقوا وقفة وفاء من هذه المؤسسة التي طالما تباهت بحل القضايا الاجتماعية والانسانية وباعادة الحق لاصحابه، خصوصاً ان الذي حصل في حق الموظفين تأكدنا انه مذبحة مدبرة تم تحضيرها قبل أشهر من التنفيذ وتم خلالها استغلال الموظفين حتى آخر لحظة".
وانتقد شويفاتي الضاهر، معتبراً انه "استكمل المذبحة"بعد صرف "باك روتانا" نحو أربعمئة موظف يعملون عملياً في ال. بي. سي.، وقال: "استبدلتهم بآخرين وشردت نحو مئتي عائلة وموظف لم يتقاطضوا تعويضاتهم وابلغتهم ان لا مكان لهم في "ال. بي. سي.".
وناشد الأمير الوليد بن طلال "اتخاذ قرار عاجل لحل مشكلة اربعمئة عائلة لبنانية ذهبت ضحية خلاف بينك وبين الشيخ بيار الضاهر"، وقال: "المطلوب بإلحاح شديد دفع حقوق كل الموظفين وقفل هذه القضية. ان مستحقات الموظفين هي حق مقدس وليست منّة من أحد، ويجب تنفيذ الاتفاق فوراً، فوضع عائلاتنا واستحقاقات المدارس والاستشفاء وصولاً الى لقمة العيش ما عادت تحتمل التأجيل. لقد تكرّرت الوعود والمواعيد من دون الالتزام بها مع تسجيل شكرنا للوزير سليم جريصاتي على مساعيه".
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

مؤتمر صحافي لموظفي PAC غداً

يعقد الموظفون المصروفون من شركتي "باك" و"ال بي سي" مؤتمرا صحافيا في نادي الصحافة غدا الخميس الساعة الثانية عشرة ظهرا، لشرح ملابسات قضية عدم حصولهم بعد على تعويضاتهم ورواتبهم

المستحقة منذ آذار الماضي رغم الوعود والمواعيد المتكررة لتنفيذ الاتفاق الذي ابرم برعاية وزارة العمل.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

اتفاق “حبّي” بين PAC وموظفيها بعد تبلّغهم الصرف رسمياً

شهد أمس ولادة الاتفاق بين وكلاء موظفي PAC ممثلين بالمحامييْن جورج وميشال خديج، ووكلاء الشركة ممثلين بالمحامييْن جوزف زغيب وألين شقير، برعاية وزارة العمل. وهكذا يكون انتهى فصل من نزاع

استمر أشهراً، كلل باتفاق منطقي وبالتراضي. فماذا فيه؟

 اتفاقٌ وُصف بـ "الحُبّي" قضى بأن تدفع الشركة المستدعية لكل الأجراء المصروفين الذين أمضوا فيها فترة تراوح بين 3 أشهر و3 سنوات خدمة مكتملة، بدل شهر انذارا و3 أشهر تعويضا، أي ما مجموعه 4 أشهر، وشهرا انذارا و5 أشهر تعويضا، أي ما مجموعه 7 أشهر للأجراء الذين أمضوا فترة تراوح بين 3 و6 سنوات خدمة. أما الاجراء الذين أمضوا في الشركة فترة خدمة تراوح بين 6 سنوات و 12 سنة، فلهم 3 أشهر انذارا و8 أشهر تعويضا، أي ما مجموعه 11 شهراً، فيما تُدفع 4 أشهر انذارا و10 أشهر تعويضا أي ما مجموعه 14 شهراً بدل خدمة الأجراء الذين عملوا 12 سنة وما فوق. وتم الاتفاق على ان تكون التعويضات وفق ما ينص عليه قانونيا العمل والضمان الاجتماعي بعد احتساب الزيادة الأخيرة التي أقرت على الأجور، الى الشهرين الأخيرين اللذين لم يسددا، على ان يتابع المحامون عبر لجنة توافقوا عليها تنفيذ ما توصلت الجهتان اليه، وتحديد موعد دفع التعويضات.
أما نص الصرف الذي حصلت "النهار" على نسخة منه بعدما تبلغه الموظفون أمس، فجاء مقتضبا وموقعاً من المحامية شقير، فيه ما يأتي: "لما كانت الشركة تمر بظروف اقتصادية صعبة تحتم عليها انهاء كل عقود العمل الجارية فيها، جئنا بموجبه نعلمكم انهاء عقد العمل القائم في ما بينكم وبين شركة PAC Limited وفقاً لأحكام الفقرة "و" من المادة 50 من قانون العمل، اعتباراً من تاريخه" (أمس).
عصر أمس، كان داخل LBCI أشبه بخلية نحل ناشطة. نحو 387 موظفاً حضروا ليوقعوا قرار الصرف، أما الباقون (العدد الاجمالي المصروف 397) فهم ممن امتنعوا عن توقيع توكيل خديج، ومنهم جورج ودوللي غانم، عبده الحلو، ومصوّران، وسواهم كما علمت "النهار".

ماذا في أجواء الاجتماع؟
غيتا قيامة، سعيد حبيقة، وايلي ساسين، هم الوفد المصغّر الذي حضر الاجتماع ممثلاً كل الموظفين. أجواء ايجابية رافقت مع اصرار مفتش وزارة العمل شربل خليفة على تحديد موعد لقبض المستحقات، باعتبار انه لم يحدث يوماً ان أجرى أي اتفاق بين طرفين متنازعين على حقوق مادية من دون ذكر تاريخ القبض، كما قالت لـ"النهار" مصادر مواكبة لما يجري بين الطرفين داخل الوزارة. المصادر عينها نقلت تردد طرف PAC بادئ الأمر في الموافقة على دفع الرواتب في وقت قريب، بحجة التزامات مالية يتوجب على الشركة تسديدها للدولة على شكل TVA وضمان اجتماعي، وبعدئذ سيتم الدفع للموظفين. كلامٌ لم يناسب الطرف الآخر، فاستُكملت المفاوضات، ليتم الاتفاق أخيراً على جدولة الموضوع على أساس تسديد مستحقات الموظفين على مراحل، بدلاً من تجميعها وتسديدها دفعة واحدة.
المصادر التي أشادت بقدرة المحامي جورج خديج، وإيمانه بالقضية، نقلت عنه تفاؤله بالمرحلة المقبلة. كيف لا وهو الرجل المؤمن الذي قدّم البخور والزيت المقدس للمفتش خليفة وكأنه يقول له من آمن بالحق، "إن مات فسيحيا".
 
فاطمة عبدالله / النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : اجتماع في وزارة العمل بشأن موظفي PAC

عقد أمس اجتماع في وزارة العمل للبحث في مآل موظفي شركة PAC، بعد إعلانها الاستغناء عن خدمات 397 موظفا. الاجتماع الذي حضره ممثلو الطرفين أحرز تقدما غير كاف، اذ علمت "النهار" 

أنه تمت الموافقة على إعطاء تعويض 12 شهراً للموظفين الذين مضى على توظيفهم أكثر من عشر سنوات، فيما يطالب الموظفون بالحصول على هذا التعويض بغض النظر عن فترة توظيفهم، اضافة الى منحهم 4 أشهر تعتبر "إنذاراً" واحتساب الشهرين الأخيرين اللذين لم يتم تسديدهما. وأعلم الموظفون أنه سيتم ابلاغهم رسمياً بصرفهم اليوم أو غداً.
على صعيد LBCI، كان من المتوقع أن تبلغ المحطة أمس الموظفين الذين تريد توظيفهم، لكن ذلك لم يحصل، في انتظار انتهاء المفاوضات بين PAC ووزارة العمل.
وعلمت "النهار" ان LBCI ستوظف نحو 200 شخص من الـ 397 المصروفين من PAC، وبالرواتب نفسها، وان لوائح الأسماء المعنية صارت جاهزة.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الراعي عرض مع وفد من موظفي شركة pac لمطالبهم

استقبل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ،وفدا من موظفي شركة pac اطلعه على القرار المتخذ من قبل الشركة والقاضي بصرف 397 موظفا من العمل دون اي انذار واي تعويضات،  

علما ان الشركة توقفت عن دفع رواتب الموظفين ما خلق واقعا معيشيا وحياتيا صعبا لعائلاتهم لا سيما وان استحقاقات مالية متوجبة على هؤلاء من المدارس والمصارف والمستشفيات.

وقد شرح الوفد للراعي تفاصيل ما جرى منذ 21 آذار وحتى اليوم، مؤكدا له "انهم لم يتقاعسوا يوما في عملهم حتى انهم ورغم عدم تقاضي رواتبهم ما زالوا مستمرين في وظائفهم وان جل ما يطالبون به هو الحصول على حقوقهم المشروعة وفي مقدمها الرواتب المتأخرة".

وابدى الراعي اهتماما كبيرا بالموضوع مشددا "على رفضه حرمان اي كان من عمله او من مستحقاته"، وقال:"انه سيباشر باتصالاته مع المعنيين ولاسيما وزارة العمل من اجل ضمان حقوق 400 عائلة".

 
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).