أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | رسالة اولى للبابا بنديكتوس السادس عشر على صفحة Twitter

رسالة اولى للبابا بنديكتوس السادس عشر على صفحة Twitter

كتب البابا بنيدكتوس السادس عشر رسالة على صفحة شبكة التواصل الاجتماعي Twitter مجد فيها يسوع المسيح واعلن عن موقع جديد للفاتيكان www.news.va. رسالة البابا جاءت باللغة الانجليزية

 وهي اللغة الوحيدة التي تستعمل على هذه الصفحة الى جانب الايطالية. ينطلق الموقع الجديد يوم غد الاربعاء.
ويسهل هذا الموقع تواصل البابا مع رعاياه.
 
النشرة

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

العالم : Twitter الخط السريع

ظهرت المواقع الإجتماعية في الاعوام الأخيرة وشكلت دعماً  لتمدد رقعة انتشار المعلومات والاخبار، وبرز منها "تويتر" الذي صار يحصد إقبالاً منقطع النظير من المستخدمين والصحافيين خصوصاً

لتمتين تواصلهم مع قرائهم، فغدا وسيلة لاستقاء المعلومات ونشرها في ان واحد.
كانت انطلاقة موقع "تويتر" للتواصل الإجتماعي في عام 2006، إلا انه لم يدخل المنافسة الفعلية مع وسائل الإعلام قبل عام 2009 مع ولادة ثورة الشعب الإيراني خلال الانتخابات الإيرانية وبعدها وفاة "ملك البوب" مايكل جاكسون، لتتوالى بعدها الأحداث التي لم يحصل الجمهور أثناءها على أخبار من وسائل الاعلام التقليدية تروي عطشه، فتوجه الى "تويتر" الذي ظهر انذاك كقوة إخبارية في فضاء الشبكات الإلكترونية وأبعدت الأضواء على نحو لافت عن المحطات التلفزيونية ووكالات الانباء العالمية والصحف والشبكات الإخبارية ومواقع الانترنت وكل مصادر استقاء المعلومات.
يعمل "تويتر" على صنع شبكات إجتماعية افتراضية، بالارتكاز الى تبادل النصوص القصيرة والوصلات الإلكترونية. وهكذا تستطيع الصحف استخدامه لنشر الوصلات الإلكترونية لموادها، مما يضاعف فرص انتشارها ووصولها الى الجمهور وإعادة نشرها وتبادلها بالاعتماد على جاذبيتها. ويخدم هذا الأمر أيضاً القراءة الالكترونية لمواقع الصحف على الانترنت. من هنا ضرورة تعجيل الصحف العربية خطوات تحوّلها نحو الانتشار الالكتروني، مع التركيز على الميديا الرقمية الإجتماعية، على غرار القنوات الفضائية ومواقعها الإلكترونية.

شبكة عالمية

صحيح ان الموقع انطلق عام 2006، لكنه بدأ بالانتشار في عام 2008 عندما اغتيلت رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بنازير بوتو، فانتشرالخبر بداية من خلال "تويتر". وفي إمكان أي شخص في أي مكان ان يصور ما يجري من حوله ويتحدث عنه وينشره عبر "تويتر"، لهذا يعتبر الموقع أهم من الوسائل الإعلامية التقليدية لجهة سرعة انتشار الخبر من قلب الحدث مباشرة.
معظم الصحافيين في الغرب يستعملون "تويتر" للتواصل مع جمهورهم ومتابعيهم وتبادل المعلومات وتدوين الآراء والتعليقات، كمحاولة لخلق نوع من التناغم بينهم وبين جمهورهم بطريقة سريعة جداً. وكونه مفتوحاً يساعد في إيصال المقالات الى أكبر عدد من الجمهور وخلق تفاعل أكبر. فالصحافي يمكنه ان يكتب مقالاً ويروج له وينشر آراءه ويخلق تفاعلاً احترافياً مع مستخدمين آخرين للموقع من خلال مناقشة الآراء، فهو يخلق نوعاً من انواع الجلسات الحوارية والنقاشية وطرح أسئلة حول الموضوع واستفسارات وتعليقات، والهدف التوصل الى نتيجة إيجابية عموماً.
من هنا، يجد الصحافي في "تويتر" مساحة تعبيرية إضافية الى جانب وسيلته الإعلامية التي يعمل فيها، وقد يجد أحياناً مساحة من الحرية في الموقع يفتقر اليها في مكان عمله، لكن يجب التنبه الى عدم المبالغة في حرية التعبير عن الآراء خوفاً من بروز مشكلات مع أرباب العمل، كما حصل مع الإعلامية أوكتافيا نصر التي خسرت وظيفتها في شبكة "سي ان ان" على خلفية تعليق لها على "تويتر" بعد وفاة السيد محمد حسين فضل الله.
ونظراً الى قدرة الرسائل القصيرة في موقع "تويتر" على تجاوز الحدود الجغرافية، بات أمام الصحافيين فرصة ضخمة للوصول الى جمهور متنوع ومنتشر في دول عدة. اصبح "تويتر" مكملاً للصحافة والإعلام ومساعداً لهما ويلعب دوراً مهماً في انتشارهما ووصولهما الى الجمهور. وإذ يُعتبر الموقع إحدى وسائل الإعلام الإجتماعية الرقمية، يمكن الصحف الإفادة منه للوصول الى الأجيال الشابة التي باتت تتداول الرسائل القصيرة باستمرار، وتعتبرها أداة أساسية للتواصل في الحياة اليومية.

ليال كيوان / النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الشرق : الصحف العربية أمام فرصة ذهبية مع Twitter

قال المدير العام لشركة ميدياستو للبحوث الإعلامية محمد الزبير، إن الصحف العربية امام فرصة ثمينة لتعزيز قاعدة قرائها من خلال موقع "تويتر" الذي من الممكن استخدامه لنشر الوصلات الالكترونية لها

والتي يتضاعف انتشارها بشكل منقطع النظير اعتماداً على جاذبية تحرير الخبر أو المقال. ويعزز هذا الأمر برأي الزبير من زيارة عدد اكبر من الزوار للمواقع الالكترونية للصحف العربية.
وشدّد الزبير أن على وسائل الإعلام العربية تسريع خطوات تحولها نحو القنوات الإلكترونية قبل فوات الأوان مشيراً الى نجاح تجارب متعددة في هذا المضمار ولا سيما في قطاعات القنوات الفضائية والتي بدأت تعي أهمية الميديا الإجتماعية في كسبها حصة أكبر من كعكة المشاهدين العرب.
وأكد الزبير بأن الميديا الاجتماعية لم تأت لتلغي الميديا التقليدية في المنطقة حيث إن المحتوى الإعلامي يزدهر مع إزدهار النشاط الإعلاني والذي يشهد نمواً استثنائياً عبر الميديا الإجتماعية.
وأضاف الزبير: "تناسب الميديا الاجتماعية قطاع الإعلام المكتوب ولا سيما الصحف حيث أنها تعد مثالية لتوصيل المعلومة بأسرع وقت للقارئ من خلال قنوات مبتكرة تتفاعل مع القارئ عكس الصحف التقليدية التي تتصف بأنها تقدم عملية إخبارية أحادية الجانب وبشكل بائت.
المستقبل

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

Twitter ينجح في إبطال فيروس خطير اخترق صفحات المشاهير

من إبطال عمل فيروس خطير تسبب بفقدان كثيرين من مستخدمي الخدمة لمتابعيهم وأصدقائهم، وبدأت المشكلة باكتشاف خلل يمكن مستخدمي Twitter من إجبار آخرين على متابعتهم على الموقع، 

تمكن Twitter من إبطال عمل فيروس خطير تسبب بفقدان كثيرين من مستخدمي الخدمة لمتابعيهم وأصدقائهم، وبدأت المشكلة باكتشاف خلل يمكن مستخدمي Twitter من إجبار آخرين على متابعتهم على الموقع، إذ كان في امكان مستخدمي Twitter الذي يكتبون كلمة "أقبل" متبوعة باسم شخص إجبار هذا الشخص على إدراج اسمه في قائمة من يتابعونهم. وقد عالج الموقع الخلل بسرعة، إلا أنه اضطر إلى إعادة فتح صفحات جديدة حتى يتم التخلص من الفيروس، ما أدى إلى ألا يكون لأصحاب هذه الصفحات أي متابعين أو أن يتمكنوا من متابعة أحد. ويأتي اكتشاف هذا الخلل بعد اكتشاف فيروس ضخم أثر على سلامة خصوصية خدمة Facebook، أحد المواقع الاجتماعية على شبكة الانترنت. وقد مكن هذا الفيروس الذي تم إبطاله، المستخدمين من اختراق الحوارات الحية لغيرهم على الموقع، وكذلك معرفة أسماء المتقدمين بطلبات قبول الصداقة على صفحات الغير. ويسمح Twitter لمستخدميه بإرسال رسائل تعرف باسم Twits لا يتعدى طولها 140 حرفاً، وفي إمكان المستخدمين معرفة ما يكتبه آخرون باستخدام خيار متابعتهم. غير أنه، خلافاً للكثير من المواقع الاجتماعية، فإن Twitter لا يفرض على الطرفين تبادل الصداقة. وقد زادت شعبية Twitter كثيراً منذ إنشائه العام 2007، حيث بلغ عدد مستخدميه 100 مليون.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).