أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | ايطاليا: تضرر 10 آلاف منزل وكنائس ومبان أثرية وتشريد 50 ألف شخص

ايطاليا: تضرر 10 آلاف منزل وكنائس ومبان أثرية وتشريد 50 ألف شخص

اسفر الزلزال الذي ضرب ايطاليا امس عن سقوط اكثر من ١٥٠ قتيلا و١٥٠٠ جريح، بحسب ما نقلت وكالة الانباء الايطالية انسا عن مصادر طبية.

وكان رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني اعلن في وقت سابق ان ١٥٠٠ شخص اصيبوا بجروح في هذا الزلزال الذي اسفر ايضا عن تشريد ٥٠ الف شخص، بحسب الدفاع المدني. وبحسب وكالة انسا، فان عدد المشردين قد يصل الى سبعين الفا.
وضرب زلزال قوي وسط ايطاليا موقعا ٩٢ قتيلا و١٥٠ جريح ومتسببا في تشريد اكثر من ٥٠ الف شخص بحسب حصيلة وضعت امس، في اسوأ هزة تضرب شبه الجزيرة منذ اكثر من ١٠ سنوات.

واشارت حصيلة جديدة موقتة لفرق الاغاثة نقلتها وسائل الاعلام في روما الى سقوط ١٥٠ قتيلا في لاكويلا عاصمة منطقة ابروزي الجبلية على بعد حوالى ١٠٠ كلم شمال شرق روما وضواحيها. واعلن رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني خلال مؤتمر صحافي في لاكويلا ان عدد الجرحى حتى الان يقدر ب ١٥٠٠.
وقال بين القتلى طالبان احدهما من جمهورية تشيكيا معلنا انه يتم حاليا نصب خيم لايواء ١٦ الى ٢٠ الف شخص.
وافادت مراسلة وكالة فرانس برس ان عددا كبيرا من سكان هذه المدينة غادروها صباحا حاملين حقائب، خوفا من وقوع هزات ارتدادية. وبحسب الدفاع المدني شرد اكثر من ٥٠ الف شخص وتضرر اكثر من ١٠ الاف منزل ومبنى في المنطقة نتيجة الزلزال الذي بلغت قوته ٦،٢ درجات وحدد مركزه تحت المدينة.
ولحقت اضرار خصوصا بمركز لاكويلا التاريخي. وتضررت كنائس عدة وقصر يعود الى القرن ال ١٦ مقر المتحف الوطني لمنطقة ابروزي. وتم اجلاء المرضى من قسم من مستشفى المدينة لانه كان معرضا للانهيار في حال وقوع هزات ارتدادية. وافاد مراسلون لوكالة فرانس برس ان فرق الاغاثة مع كلاب ومعدات ثقيلة كانت ترفع الانقاض. وكان وزير الداخلية روبرتو ماروني اعلن ارسال ١٧٠٠ رجل كتعزيزات بينهم ١٥٠٠ من رجال الاطفاء.
وكان برلوسكوني اعلن على تلفزيون سكاي تي جي ٢٤ حال الطوارىء وعين رئيس الدفاع المدني غويدو برتولازو منسقا لعمليات الاغاثة. واعلن برلوسكوني انه سيلغي زيارته لروسيا. وقال الوضع يستلزم بقاء رئيس الحكومة في البلاد.
ورأى برتولازو ان آثار هذه الكارثة لن تضمحل بسهولة.
وبثت قنوات التلفزيون مشاهد لمنازل مهدمة وطرقات غطتها الحجارة التي سقطت من الجبل. واعلن الفاتيكان ان البابا بنديكتوس السادس عشر يصلي من اجل الضحايا خصوصا الاطفال الذين قضوا في الزلزال. وقضى خمسة اطفال على الاقل في الزلزال. وشعر السكان في وسط ايطاليا والادرياتيكي وخصوصا في روما بالهزة.
وعرضت دول عدة مساعدتها لايطاليا حسب ما اعلن اغوستينو ميوزو احد المسؤولين في الدفاع المدني. وقال في الوقت الراهن لسنا بحاجة الى مساعدة. وقدم الرئيسان الاميركي اوباما والروسي دميتري مدفيديف التعازي في ضحايا الزلزال. وقدم كل من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو التعازي لبرلوسكوني.
نشاط زلزالي
وقع الزلزال الذي ضرب مدينة لاكويلا في ابروزي في منطقة بايطاليا تشهد نشاطا زلزاليا سبق ان ضربتها هزات ارضية عدة في قطاع في المتوسط كان بدوره عرضة لهزات ارضية.
وقال روبرت لاكاسان من معهد فيزياء الارض في باريس توجد في هذه المنطقة الواقعة في وسط ايطاليا حتى كالابريا في الجنوب صدع زلزالية تسبب تفاوتا في مستوى الارض. واضاف ان ذلك يندرج في ما يعرف بنظام غرب المتوسط الذي يشهد تصدعات زلزالية وكذلك الامر بالنسبة الى شمال افريقيا وجبال الالب واسبانيا وجنوب فرنسا.
من جهته، قال روجر موسن من المعهد الجيولوجي البريطاني في ادنبره من الطبيعي ان تضرب هزة ارضية بهذه القوة منطقة ابينينو. فان هذه الهزة قريبة من الزلزال بقوة سبع درجات الذي ضرب في ١٩١٥ واوقع ٣٠ الف قتيل. وقال مصطفى مقراوي من معهد فيزياء الارض في ستراسبورغ شبه جزيرة ايطاليا على حافة الصدع الزلزالية التي تمر عبر شمال افريقيا وصقلية وكلابريا حتى منطقة ابينينو.
وسجلت هزات ارضية قوية في ١٩٨٠ في نابولي وفي ١٩٩٧ في اومبريا وماركي عندما انهارت كاتدرائية القديس فرنسوا في اسيزي. وبحسب مقراوي الخبير في منطقة ابروزي، فان الاضرار ناجمة عن قدم المباني. وبما انها منطقة تكثر فيها المنازل القديمة والقرى القديمة من الطبيعي ان يسجل سقوط ضحايا.
وبصورة اكثر شمولية، فان القسم الاكبر من حوض المتوسط، من المغرب الى تركيا مرورا بالالب والبلقان والبرتغال عرضة للزازال. وذكر مقراوي بان قسما من جنوب فرنسا معني بالامر. ففي ١٩٠٩ ضرب زلزال بالقوة نفسها لامبيك قرب ايكس ان بروفانس واوقع اضرارا. ويرى خبراء الزلازل ان مركز هزة لاكويلا قريب من سطح الارض على عمق لا يتجاوز العشرة كيلومترات.

جريدة الأنوار 07.04.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).